fbpx

المشاهد نت

نجاح منقوص

صورة تعبيرية

نجاح منقوص

تعز -منيرة أحمد الطيار:

حتى إن وصلت نجاحتكِ عنان السماء، ستظلين في عين الرجل اليَمني ناقصة، ولا تستحقين كامل حقوقك، وكأن الحقوق حكر على الرجل، ليس ذلك فحسب، بل عليك أن تبقي مرتهنة إلى رضى الرجل وتحت وصايته وهيمنته، ابتداء من الأب مرورا بالأخ وانتهاء بالابن.
يبدأ انتقاص من حق المرأة ونجاحاتها من أقاربها أولا، ثم ينعكس ذلك على المجتمع كله، ويترسخ فيه على أنه شيء طبيعي، ولا يستحق الاستنكار، فيظل عائقا أمامها لتقبل المجتمع لها ولنجاحتها، وينظر لها بدونية وتعجرف، وذلك يجعلها تخشى النجاح وتحقيق الذات.
لم يخطر ببال ن. ص. أنها ستبقى حبيسة لقرارات ذكور عائلتها، حتى بعد أن أصبحت دكتورة جامعية وذات مركز قيادي في المجتمع، إلا أنها حال عودتها للمنزل تعود أنثى، تتلقى تعليمتها وطريقة سير حياتها من ابن أخيها الأصغر، وهو الذي لم يكمل تعليمه الثانوي بعد، وهو يفعل ذلك بوصفه رجل العائلة، وعليها أن تنصاع لأوامره مثل أي فتاة يمنية. كانت ن. ص. تحلم منذ الصغر أن تصبح متعلمة وتمتلك خياراتها من دون أن تتعرض للهيمنة الذكورية التي زجّت بصديقتها في كابوس زواج فاشل، وهي ما زالت في الخامسة عشر من العمر بعد أن حُرمت من إكمال تعليمها، وباتت حبيسة في قفص الزوجية وسط تعنيف مستمر. تحكي ن.

كنت شغوفة أن أصل إلى مركز يمنحني حق التخلص من الهيمنة الذكورية والانتقاص من المرأة ونيل حقوقي كاملة، ولكن والدي توفي، وأصبحت تحت وصاية أخي الأصغر وابنه، وقد تعاملا معي على أنني شخص سيجلب لهم العار

ص.: “ناضلتُ وحاربت الجميع حتى أكمل دراستي التي عارضها ذكور عائلتي باستثناء والدي الذي كان داعما لي. كنت شغوفة أن أصل إلى مركز يمنحني حق التخلص من الهيمنة الذكورية والانتقاص من المرأة ونيل حقوقي كاملة، ولكن والدي توفي، وأصبحت تحت وصاية أخي الأصغر وابنه، وقد تعاملا معي على أنني شخص سيجلب لهم العار إن نلت حقوقي، وتضيف: “ما زلتُ أتذكر الصفعة التي تلقيتها من أخي حينما أخبرته أنني أنوي شراء سيارة خاصة بي، وقد رغبت في التخلص من قيود التوصيل المُذِلّة التي يستخدمها معي”، وكان ردّه: “قدش تشتي توقعي حرة، وتخرجي على كيفش، كأن ما معش رجال يحكموش!”. وتكمل: “لم تكن تلك الصفعة في وجهي فقط، بل شعرت أنها اخترقت صدري وأنا أعد الشهادات والجوائز التي حصلت عليها في مسيرتي العلمية والمهنية. أحسستُ أنها لا شيء أمام رجل لديه سلطة مدعومة منذ الأزل، فهو الذي يختار، وكلامه وأفعاله لا توصف يوما بالخطأ، وأن المرأة مهما حاولت ستبقى الجانب المضطهد. وتضيف: “على الرغم من أنني أحثّ الفتيات في الجامعة على نيلهن لحقوقهن وعدم الاستسلام، لا أستطيع التعامل مع كمية الاضطهاد التي تطالني؛ فالعرف القبلي الذي نشأنا عليه جعل الذكر هو المسيطر والمهيمن على المرأة، وتعجز حتى عن الشكوى، فذلك يُعد نوعا من التمرد، فحين لجأتُ لأمي مررا وتكرارا للوقوف

بجانبي من الاضطهاد الذي يمارسه عليّ ذكور العائلة، كان ردّها أنه رجل البيت، وهو أعرف مني بمصلحتي.
التنشئة الاجتماعية المتوارثة عربيا هي التي جعلت من الذكور محلّ تبجيل وتقديس حتى لو تفوقت عليهم الأنثى علميا أو مهنيا، وجعلت من المرأة خادما مطيعا عليها تلقي الأوامر فقط، وأجهضت حقها في المساواة بين الرجل والمرأة، وانتقصت من أي تفوق أو نجاح تحصل عليه، وجعلت الاحترام لها، من وجهة نظر الرجل، مذلة ومهانة، فحين يكون هناك رجل يقدّر المرأة ويثني على نجاحاتها، سيظهر في المجتمع من يزدريه وينظر له بامتهان، كما وصفت رضية باصمد اختصاصية علم الاجتماع.
ليست وحدها ن. ص. مَن تعاني مِن حصولها على حقوقها واعتبار نجاحها منقوصا، آلاف من النساء يخضعن لسلطة الذكور في المنزل أو العمل. ف. ل. ر. تعمل مهندسة حاسوب ومصممة برامج، ويلقى عملها رواجا كبيرا في مجالها المهني، إلا أن أسرتها تقلّل دوما منها، وتخبرها أنها لا تفقه شيئا، وأن كل ما تقوم به هراء. تقول ل. ر.: “ما فائدة أن نحظى باحترام الجميع، ولكن أسرنا وذوينا يواجهون ذلك النجاح بالانتقاص والازدراء؟! الأمر محزن للغاية”، وتضيف: “ليس فقط الذكور من ينتقص من نجاحات المرأة، بل الأمر يطال النساء، خصوصا اللاتي نشأنَ وترعرعنَ على أن الرجل هو النجاح المطلق وأن المرأة تابعة، ولا نجاح لها بدونه”.
انتقاص النجاح الذي تتعرض له المرأة في المجتمع يُعدّ شكلا من أشكال التنمر التي تؤثر في نفسيتها، كما أشار اختصاصي علم النفس د. صخر طه، وقد أكّد أن لهذا النوع من التنمر تبعات مستقبلية تؤثر في نفسية المرأة، أهمها التوقف عن العمل أو الدراسة وعزوفها عن إبداء الرأي، وإحساسها بالنقص والانطواء عن الجميع والدخول في حالة اكتئاب واضطراب نفسي، وينصح الاختصاصي النساء اللاتي يتعرضن لتنمر بأن يكنَّ قويات وأن يدركن أن نجاحهن ليس لهن وحدهن، بل هو نجاح للمجتمع.
الناشطة الحقوقية والداعمة للمرأة أروى الشميري حثت المرأة على المضيء قدما نحو النجاح، وذكّرت اليمنيات بأنهن حفيدات الملكات العظام: بلقيس وأروى، وقالت: “على الرغم من أن القانون اليمني لم يقف في صف المرأة في منحها حقوقها التي يجب عليها الحصول عليها كما الرجل، كانت المرأة اليمنية قوية ووصلت لنجاحات كبرى وصلتها لمراكز قيادية في السلطة، وما زالت تناضل لنيل حقوقها كاملة لإثبات أنها توازي الرجل وتستطيع النجاح والتميز.

(أنتج هذا المقال ضمن مشروع غرفة أخبار الجندر اليمنية الذي تنفذه مؤسسة ميديا ساك للإعلام والتنمية)

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة