fbpx

المشاهد نت

تقرير: محافظة البيضاء تعيش “حياةً منتهكة”

صورة تعبيرية

تقرير: محافظة البيضاء تعيش “حياةً منتهكة”

البيضاء – صلاح بن غالب

أصدر مركز رصد للحقوق والتنمية في محافظة البيضاء (وسط اليمن) تقريرًا حقوقيًا شاملًا للانتهاكات الإنسانية للعام الماضي 2021.

وأوضح مدير مركز رصد للحقوق والتنمية بمحافظة البيضاء محمد أحمد الطالبي في تصريح خاص لـ “المشاهد” أن الانتهاكات الانسانية تزايدت خلال العام الماضي 2021 في المحافظة الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثي، بنسبة وصلت 127 % عن عام 2020.

وأضاف أن المركز أطلق تقريره السنوي لعام 2021 تحت عنوان (الحياة المنتهكة)، حيث بلغت الانتهاكات الإنسانية خلال العام 1531 حالة انتهاك بزيادة 875 حالة عن 2020.

وأشار الطالبي إلى أن من بين الانتهاكات 45 حالة قتل للمدنيين بنسبة 3% من اجمالي الانتهاكات، و 24 حالة إصابة بين المدنيين، بواقع 3% من اجمالي الانتهاكات و154 حالة اعتقال واختطاف، بنسبة 10% من اجمالي الانتهاكات و 1086 أسرة أُجبرت على الهجرة والنزوح القسري باجمالي 6462 ألف شخص بنسبة 71% من إجمالي الانتهاكات.

وقال الطالبي إن حالات الاعتداء على الممتلكات الخاصة بلغت 139حالة و 5 حالات اعتداء على الممتلكات العامة، وبلغت حالات التهديد والإساءة ومنع التنقل 87 حالة.

كاشفًا أن مديرية الزاهر احتلت الصدارة في رصد وتوثيق الانتهاكات بنسبة 51%، تليها مديرية الصومعة 18% ثم مديرية ذي ناعم بنسبة 14%، خلال 2021.

ولفت أن التقرير الحقوقي اعتمد على فرق رصد ميدانية في جمع الانتهاكات الإنسانية وبحيادية ومهنية دون الانحياز لطرف على طرف آخر من أطراف النزاع المسلح.

حيث حمَّل مسؤولية ما نسبته 97 % من الانتهاكات المرتكبة لجماعة الحوثي، و3% جماعات أخرى، منها السلطات الأمنية في محافظة لحج، حد قوله.

منوهًا أن مثل هذه الانتهاكات تعد انتهاكاً واضحًا وخطيرًا للقوانين والمواثيق الدولية، كالقانون الدولي الإنساني، والتي تُلزم أطراف النزاع المسلح تجنيب المدنيين ويلات الحرب وإلحاق الضرر بهم من أي طرف كان.

ووجَّه الطالبي خطاباً عبر “المشاهد” تضمن على ضرورة احترام وإلزام جميع الاطراف بالمبادئ والقوانين الحقوقية الوطنية والدولية ذات الصلة بحماية المدنيين، ووقف الهجمات العشوائية وزراعة الالغام والمتفجرات.

بالإضافة لتفعيل قوانين المساءلة وإجراء التحقيقات الوطنية والدولية لمحاسبة الجهات المنتهكة، وضروة قيام الجهات الحقوقية الوطنية والدولية في القيام بمهامها في حماية المدنيين من الانتهاكات الانسانية من أي طرف كان.

وكان “المشاهد” قد تلقى نسخةً من تقرير (الحياة المنتهكة) المكون من 30 صفحة تضمن تشخيصّا دقيقًا لجملة الانتهاكات الانسانية بمحافظة البيضاء مع صعوبة عمل فرق الرصد للوصول إلى كل الضحايا في كل مديريات المحافظة، وإحجام الضحايا وذويهم عن الافصاح والإبلاغ عن تفاصيل الانتهاكات تخوفًا من انتقام الجهات المنتهكة، خاصةً جماعة الحوثي المسيطرة على المحافظة.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة