المهرة – عماد باحميش

شهدت مديريات محافظة المهرة (شرق اليمن)، أزمة خانقة في الوقود أدت إلى انتعاش السوق السوداء التي توفر المواد بأسعار باهظة الثمن.

 وقال سكان محليون إن المحافظة تمر بأزمة خانقة في مادة البنزين وذلك تمهيداً لارتفاع سعره مجددًا في الأسواق المحلية بالمحافظة.

وذكر السكان إن مادة البنزين اختفت خلال الأيام الماضية فجأة من المحطات رغم الطوابير الطويلة للمواطنين في معظم مديريات المحافظة.
 
وأكد مواطنون أن هذه الأزمة أدت إلى انتعاش “السوق السوداء” والمحطات الخاصة التي توفر الوقود بأسعار باهظة التي وصلت إلى 35.000 ألف لسعر الصفيحة سعة 20 لتر.

وشكا المواطنون من عدم اضطلاع السلطات المحلية بمسؤوليتها تجاه أبناء المحافظة في الوقت الذي تتوفر تلك المشتقات في بعض المحافظات، داعين سلطات المحافظة إلى عمل حلول لأزمة الوقود ووضع حد لتلك المعاناة التي باتت تخنق المواطنين.

يذكر أن معظم محافظات ومدن اليمن، شماله وجنوبه، تشهد أزمة حادة في تموينات الوقود، بالتزامن مع أنباء عن ارتفاع أسعاره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.