fbpx

المشاهد نت

بلينكن يدعو الحوثيين إلى الانخراط في عملية تفاوضية

وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن

بلينكن يدعو الحوثيين إلى الانخراط في عملية تفاوضية

تعز- منال شرف :
دعا وزير الخارجية الأمريكي، اليوم، جماعة الحوثيين إلى وقف فوري للعنف، والانخراط في عملية تفاوضية بحسن نية ودون شروط مسبقة.

وأكد الوزير، أنتوني بلينكن، في بيان صحفي حصل المشاهد على نسخة منه، أنه و”على الرغم من دعوات السلام المستمرة من قبل المجتمع الدولي، يواصل الحوثيون حملتهم المدمرة داخل اليمن وخارجه”، مضيفًا: “يجب على قادة الحوثيين وقف حملتهم العنيفة والتفاوض بحسن نية دون شروط مسبقة لإنهاء الصراع”.

وقال بلينكن إن الولايات المتحدة فرضت عقوبات على أعضاء في شبكة دولية تمول القوات العسكرية للحوثيين، والتي تهاجم بشكل روتيني المدنيين والبنية التحتية المدنية في اليمن وفي الدول المجاورة، في ظل تفاقم الأزمة الإنسانية في اليمن، مؤكدًا أن الولايات المتحدة نسقت هذه القرارات بشكل وثيق مع شركائها في الخليج.

وأوضح بلينكن أن “الشبكة المستهدفة بالعقوبات تعمل تحت قيادة فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإسلامي والممول الحوثي سعيد الجمل، وقد حولت عشرات الملايين من الدولارات إلى اليمن لدعم الحوثيين”.

البيان أشار إلى أن هجمات الحوثيين داخل اليمن وضد جيرانه، بما في ذلك الهجمات الإرهابية الأخيرة التي استهدفت مواقع مدنية في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، تسببت في سقوط العديد من الضحايا المدنيين، منوهًا أن استمرار الهجوم العسكري للحوثيين في مأرب أدى إلى تفاقم الأزمة الإنسانية في اليمن، ما يعرض أكثر من مليون نازح داخلي ضعيف لخطر جسيم.

وأكد البيان احتجاز الحوثيون موظفين يمنيين حاليين وسابقين بالسفارة الأمريكية في صنعاء، ومنعهم من الاتصال بعائلاتهم منذ شهور.

وشدد بلينكن على التزام الولايات المتحدة بمساعدة المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة في الدفاع عن نفسيهما، وعن عشرات الآلاف من المواطنين الأمريكيين المقيمين في الخليج ضد هجمات الحوثيين، مؤكدًا: “نواصل العمل بشكل وثيق مع شركائنا الإقليميين للعمل بشكل حاسم ضد أولئك الذين يسعون لإطالة أمد هذه الحرب من أجل أهدافهم الخاصة”.
 
وجاء بيان وزير الخارجية الأمريكي بعد ساعات من قرار لوزارة الخزانة الأمريكية قضى بفرض عقوبات على شبكة اقتصادية دولية تمول الحوثيين، وتعمل تحت إدارة الحرس الثوري الإيراني.

وشملت العقوبات شركتي صرافة يمنيتين، هما شركة الحظا وشركة العالمية للصرافة.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة