fbpx

المشاهد نت

من يقف خلف إضراب الشاحنات بتعز؟

إضراب سائقي الشاحنات كان احتجاجا على الزيادة في الرسوم التي أقرها مجلس الوزراء

من يقف خلف إضراب الشاحنات بتعز؟

تعز – هلال كامل

الادعاء

إضراب شاحنات النقل احتجاجًا على جشع الإخوان بتعز

الناشر

المشهد العربي

عدن الحدث

تحديث نت

صحافة24

السجل نيوز

أخبار اليمن الآن

الخبر المتداول

نشرت عدد من المواقع الإخبارية  في تاريخ 28،29 نوفمبر الماضي، أخبارًا مفادها أن شاحنات النقل الثقيل أضربت عن النقل بسبب ما وصفته بـ”جشع الإخوان”، في إشارة إلى السلطة المحلية والعسكرية بمدينة تعز (جنوبي غرب اليمن).

وجاء في الخبر المتداول: “ردًا على جشع القيادات الإخوانية بالمحافظة، شهدت تعز الخاضعة لسيطرة مليشيا الشرعية الإخوانية، إضرابًا لسائقي النقل الثقيل، رفضًا لفرض إتاوات جديدة”.

وفرضت نقطة التحسين في مفرق بني غازي، إتاوات جديدة على عبور سيارات النقل الثقيل.

ولفت الخبر إلى إعلان النقطة الإخوانية إتاوة إضافية تقدر بـ25 ألف ريال عن كل شاحنة غاز، و70 ريالًا عن كل كيس دقيق يعبر النقطة.

تحقق المشاهد

بعد تحقق “المشاهد” تبين أن الخبر المتداول بشأن إضراب سائقي الشاحنات  النقل مضلل وغير منطقي، بحسب مصادر ميدانية من أبناء المنطقة ومصدر في السلطة المحلية بتعز.

وتتبع نقطة التحسين في مفرق بني غازي، مباشرة، صندوق النظافة والتحسين في محافظة تعز، ولا علاقة لأي حزب أو جماعة أو كيان بها، وهو ما أكدته مصادر ميدانية ذات صلة.

ولا وجود لأية إتاوات إضافية خارج إطار القانون، فصندوق النظافة والتحسين يقوم بتحصيل الرسوم على البضائع في نقاط التحصيل بمداخل المحافظة وفقًا لقيم الرسوم المحددة في قرار مجلس الوزراء بشأن تحديد تلك الرسوم. ومؤخرًا، وبالتحديد بتاريخ 27 نوفمبر 2021، تم تحصيل الرسوم على مختلف البضائع وفقًا للقيم والنسب المحددة في قرار مجلس الوزراء رقم 33 لسنة 2021، الذي صدر مؤخرًا، إذ تم تدشين عملية التحصيل بموجب هذا القرار عبر لجنة شُكّلت من مكتب المالية وصندوق النظافة والموارد المالية بالمحافظة، بحسب ما قاله المهندس عرفات جامل، نائب مدير صندوق النظافة والتحسين بمحافظة تعز.

وأكد جامل لـ”المشاهد” أنه تم استثناء أسطوانات الغاز من الرسوم الجديدة، بتوجيه من محافظ تعز، نظرًا للظروف الراهنة، على الرغم من أن قرار مجلس الوزراء حدد رسومًا قيمتها 10 ريالات على كل أسطوانة غاز.

الناشط الشبابي وعضو لجنة الرقابة المجتمعية بتعز، محمد الفقيه، يرى “أن من يقوم بضخ هذه الشائعات هم في الدرجة الأولى أطراف في الصراع تستفيد بضخ مثل هكذا شائعات من أجل تهييج المجتمع للخروج ضد حزب الإصلاح، وهذا إجمالًا يقوض السلم العام، ولا يخدم القيم التشاركية في المجتمع، والتي نحن بأمس الحاجة لها في محافظة تعز، بالنظر إلى الأوضاع العامة في المحافظة.”

يتضح من نتيجة التحقق في الخبر المتداول أن إضراب سائقي الشاحنات التي حدث بالفعل تم توظيفه في سياق مضلل دون التطرق إلى ما صدر من رئاسة مجلس الوزراء، وأن النقطة تابعة لصندوق النظافة والتحسين بتعز.

السياق الزمني

يتم تناقل هذه الأخبار وتأطيرها ضد طرف معين من حينٍ إلى آخر في ظل صعوبات معيشية تواجهها مدينة تعز المحاصرة والتي تأتيها المؤن من منفذ وحيد يصلها بالمحافظات الجنوبية، طريق هيجة العبد، أحد أخطر المنحدرات الجبلية في البلاد.

كما تعيش محافظة تعز، ما بين فترة وأخرى، مواجهات عسكرية بين القوات الحكومية وقوات جماعة الحوثي، وسط حالة حصار تشهدها المدينة منذ أغسطس 2015، إضافة إلى بعض الاختلالات الأمنية التي تتسبب بها تشكيلات مسلحة، وهو ما يثار حولها الكثير من الضخ الإعلامي الموجه، لقولبة الوضع ومحاولة تجييره، على الرغم من تبعية أجزاء واسعة من المحافظة للحكومة المعترف بها دوليًا.

المصادر

مصادر ميدانية – نائب مدير صندوق النظافة والتحسين بمحافظة تعز – قرار مجلس الوزراء رقم 33 لسنة 2021 – عضو لجنة الرقابة المجتمعية بتعز

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة