fbpx

المشاهد نت

صحفيون يمنيون يحصدون جوائز جديدة

صحفيون يمنيون يحصدون جوائز جديدة

تعز_ سحر علوان :

حصل أربعة من الصحفيين اليمنيين على جوائز مشروع مكانتي على قصصهم التي شاركوا بها في منصة هودج.

تنوعت القصص المختارة بين القوالب الصحفية المتنوعة.

حصلت على الجائزة الأولى الصحفية رانيا عبدالله لمادتها المكتوبة “الصرخة الأخيرة”.

وكذلك الصحفية منى الأسعدي لمادتها متعددة الوسائط “زواج الشغار.. طريق المرأة إلى الهاوية”.

بالإضافة للصحفيين محمد علي محروس والصحفية علياء محمد لموادهم المسموعة ( بودكاست) الصحفية علياء لمادتها “امرأة بلا هوية” مناصفة مع الصحفي محروس لمادته “حملته كرهًا”.

وأشار الصحفي محروس في حديثه ل”المشاهد”: أنا سعيد جدًا بهذه الجائزة التي تعني لي الكثير في الوقت الراهن، وتعني المزيد من العمل والمثابرة، والجهد القائم على الانتماء للإنسان ونقل كل ما يتعلق به من ألم وأمل، في ظل الظروف الراهنة التي تعيشها البلاد.

وأضاف: أحببت من خلال مادتي تسليط الضوء على موضوع ربما هناك الكثير ممن يستصغره ويتجاهل تبعاته النفسية والعاطفية وحتى الصحية بالنسبة للأم والجنين.

وأكد من خلال المادة التي عمل عليها أن المرأة خلال فترة حملها بحاجة للرعاية والدعم والمساندة والاهتمام الملموس.

فيما عبرت الصحفية منى الأسعدي ل”المشاهد”: سعيدة جدا أن المادة استطاعت أن تنقل ولو جزء بسيط من معاناة نساء الأرياف.

وقالت الأسعدي أتمنى أن تحقق الهدف الذي كتبت من أجله برسالة واحدة “دعونا ننفض العادات السامة ونستأنف إنسانيتنا”.

يذكر أن منصة هودج إحدى مخرجات مشروع مكانتي لتمكين الصحفيين والصحفيات من مهارات وأدوات الكتابة الصحفية والإعلامية، حول قضايا النساء.

عملت المنصة على تدريب صحفيات وصحفيين وقيادات نسوية، أُنتجت عشرات القصص والتقارير المناصرة للمرأة.

وسلطت الضوء على قصص نجاح نساء يمنيات، تناولت معاناة المرأة وقضاياها في اليمن.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة