fbpx

المشاهد نت

ارتفاع أسعار الوقود في تعز

ارتفاع أسعار الوقود في تعز

تعز – مجاهد حمود

يشكو المواطنون من ارتفاع سعر الوقود في مدينة تعز (جنوب غربي) اليمن.

وأوضح اسماعيل سعيد، أحد مالكي المركبات لـ “المشاهد” أن سعر صفيحة الوقود سعة 20 لترًا ارتفع خلال 15 يومًا من 22 ألف إلى 32 ألف ريال يمني، حيث بلغ سعر اللتر الواحد 1600 ريال، دون معرفة الأسباب رغم الاستقرار النسبي لسعر الصرف.

من جهته، قال المواطن سعيد محمد أن ارتفاع سعر الوقود أثر بشكل كبير على ارتفاع الأجور النقل الداخلي والخارجي للمدينة.

مشيرًا إلى أن هذا سيكون له تأثيرات سلبية على المدينة التي تشهد حصارًا منذ سبع سنوات، ويفاقم مشاكل التنقل من وإلى المدينة، نظرًا لبعد مسافة الطريق.

وقال الصحفي المهتم بالشأن الاقتصادي “وفيق صالح” في تصريح لـ “المشاهد” إن أسباب أزمة المشتقات النفطية في عدن وتعز تعود إلى قرار الحكومة الأخير رقم 30 للعام 2021، الذي قضى بحصر بيع وتوزيع المشتقات النفطية على شركة النفط في عدن.

وبالتالي كانت هناك آلية البيع مقتصرة على التجار؛ مما ادى إلى عشوائية وتفاوت في أسعار وعملية البيع والشراء.

وأشار صالح إلى أن شركة النفط تقوم بالشراء من المستوردين في الميناء، وتتكفل ببيع وتوزيع الوقود، لكن هناك عدم رضى من بعض التجار لهذا القرار، لذلك فهم يتعمدون صناعة الأزمة.

وبين بأنه لا يتم تمويل شركة النفط بالكمية الكافية لاحتياجات السوق.

ونوه صالح بأن فرع شركة النفط بتعز غير مفعل تمامًا، وما تبقى من موظفين فإنهم يتبعون شركة النفط الرئيسية في صنعاء، ولا يتبعون شركة النفط التابعة للحكومة اليمنية.

مؤكدًا أن تغطية احتياجات السوق في تعز تتم من السوق السوداء بعدن، وليس عبر شركة النفط وبأسعار مرتفعة، مشيرًا إلى أن التجار ومستوردي المشتقات النفطية كذلك مصافي عدن يستحدثون مساكب خاصة خارج سيطرة ونطاق شركة النفط.

وأضاف أن مصافي عدن تقوم بتمويل كثير من الأسواق منها سوق تعز، وبالتالي ترتفع أسعار المشتقات النفطية والوقود في تعز، خلافًا للسعر الرسمي المحدد من الشركة وهو 17 ألف و 700 ريال للصفيحة سعة 20 لتر.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة