تعز – محمد عبدالله :

قُتل 43 شخصًا بانفجار ألغام وعبوات ناسفة في اليمن خلال أربعين يومًا.
وقال المدير التنفيذي للمرصد اليمني للألغام (غير حكومي)، فارس الحميري لـ”المشاهد”،  إن 43 شخصًا قتلوا وأصيب 37 آخرين منذ الأول من يناير/ كانون ثانٍ الماضي وحتى التاسع من فبراير/شباط الجاري، نتيجة الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها الحوثيون.

وأوضح أن المركز وثَّقَ مقتل 35 مدنيًا بينهم أطفال معظمهم في شبوة ثم الحديدة ومأرب والجوف ولحج، وإصابة 35 آخرين.

وأضاف أن ثمانية عاملين في نزع الألغام بينهم خبيرين قتلوا وأصيب اثنين آخرين خلال الفترة ذاتها.

وذكر أن حوادث الألغام والعبوات تسببت بتدمير وإعطاب خمس مركبات مدنية، وثلاث دراجات نارية، ونفوق حوالي 25 رأسا من الماشية.

وأشار إلى أن مديرية حيس في الحديدة تعد حاليًا أكثر منطقة ملوثة بالألغام، تليها مديريات عسيلان وبيحان وعين في شبوة وحريب في مأرب، وهي مناطق عالية التلوث بالألغام التي زرعها الحوثيون والقذائف غير المنفجرة من مخلفات الحرب.

وتتهم الحكومة اليمنية جماعة الحوثي بزراعة أكثر من مليون لغم في محافظات البلاد منذ بداية الحرب مطلع العام 2015.

تشير إحصائيات منظمات حقوقية إلى أن ضحايا الألغام في اليمن عددهم أكثر من 8 آلاف شخص، معظمهم من النساء والأطفال.

ويحظر القانون اليمني و”اتفاقية حظر الألغام” لعام 1997، استخدام الألغام المضادة للأفراد؛ والتي تعتبرها انتهاكاً لقوانين الحرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.