fbpx

المشاهد نت

احتدام المعارك في حجة وعملية عسكرية بصعدة

قوات حكومية على مشارف حرض بحجة - متداولة

احتدام المعارك في حجة وعملية عسكرية بصعدة

تعز – محمد عبدالله

تجددت المعارك العسكرية بين القوات الحكومية وجماعة الحوثي، الجمعة، في مدينة حرض بمحافظة حجة شمال غرب اليمن، بعد ساعات من الهدوء النسبي.

وقالت مصادر عسكرية في المنطقة العسكرية الخامسة لـ”المشاهد“، إن المواجهات شرق مدينة حرض تجددت صباح اليوم، إثر “هجوم عنيف” شنه الحوثيون، وتصدت له القوات الحكومية.

تأتي تلك المعارك بعد ساعات من الهدوء الحذر، غداة سيطرة القوات الحكومية على قرى “أم الحصم، وأم التراب، والحمراء”، شمال شرقي مدينة حرض ووصول تعزيزات عسكرية، بحسب المصادر.

ولفتت المصادر العسكرية إلى إسقاط طائرة مُسيّرة للحوثيين في المدينة ذاتها.

ولليوم الثامن على التوالي، تواصل القوات الحكومية قتال الحوثيين في حرض، إثر عملية عسكرية أطلقتها في الرابع من فبراير/شباط الحالي.

وتسعى القوات الحكومية للسيطرة على مدينة حرض نظرًا لأهميتها الاستراتيجية، كونها تقع على حدود منطقة عسير السعودية، ويربطهما منفذ “الطوال” البري، والذي يعد واحدًا من أهم منافذ اليمن.

تبلغ مساحة محافظة حجة حوالي 8227 كم2، وتتوسط محافظات صعدة وعمران والحديدة الساحلية المطلة على البحر الأحمر.

في السياق، أعلن التحالف العربي بقيادة السعودية عن انطلاق عملية عسكرية تواصلاً لعملية “اليمن السعيد” في محافظة صعدة، المعقل الرئيس لجماعة الحوثي أقصى شمال البلاد.

وقال التحالف، في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية “واس”، إن ألوية اليمن السعيد “تم تجهيزها ودعمها من التحالف بالتنسيق مع وزارة الدفاع اليمنية”.

وأضاف أن تلك الألوية حققت تقدمات نوعية بعد انطلاق العمليات، فجر الخميس، بمحافظة صعدة.

ومنذ نحو ثلاثة أعوام توقفت المعارك في صعدة التي ترتبط حدودها الجغرافية مع المملكة العربية السعودية من الشمال والغرب، ومحافظات حجة وعمران والجوف من الشرق والجنوب.

وكان التحالف أعلن الشهر الماضي، من محافظة شبوة، عن إطلاق عملية “حرية اليمن السعيد” على جميع الجبهات.

وفي بيانٍ ثانٍ، قال التحالف إنه نفذ 16 عملية استهداف ضد الحوثيين في محافظتي حجة وصعدة خلال الساعات الـ 24 الماضية.

وأضاف أنه دمر 13 آلية عسكرية وأوقع خسائر بشرية في صفوف الحوثيين.

ويشهد اليمن منذ مطلع العام الحالي أعنف تصعيد عسكري بين قوات الحكومة المعترف بها دوليًا، وجماعة الحوثي، وسط دعوات دولية وأممية بوقف القتال.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة