تعز – وهب العواضي :

أعلنت الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين باليمن، الثلاثاء، أن حوالي ألفي أسرة نزحت خلال شهر يناير الماضي في 11 محافظة؛ نتيجة تصاعد القتال فيها.

وقال تقرير صادر عن الوحدة اطلع عليه “المشاهد”، أن 1,963 أسرة يمنية يمثلون 11,813 شخصًا، نزحوا خلال يناير الماضي جراء تصاعد القتال في 11 محافظة.

وبحسب التقرير، توزعت الاحصائية على المحافظات المذكورة بواقع، 575 أسرة نازحة في محافظة الحديدة، و547 في مأرب، وشبوة 182، و119 في الضالع، وحضرموت 95، وأبين 93، وعدن 49، وحجة 25، والمهرة 19، ثم لحج 19، إضافة إلى نزوح 240 أسرة محافظة تعز.

وجاء في التقرير، أن محافظات مأرب وشبوة والحديدة وتعز استقبلت نحو 85% من الأسر النازحة، فيما 15% توزعت على محافظات عدن وأبين والضالع وحجة والمهرة وحضرموت ولحج.

ومؤخرًا، شهدت محافظة تعز موجات نزوح جديدة تحديدًا في المناطق الريفية على الطرف الغربي للمحافظة في مديريتي جبل حبشي ومقبنة، جراء تصاعد القتال هناك مجددًا، خلال الأيام الماضية وحتى الآن.

وقالت مصادر محلية في مديرية جبل حبشي ل”المشاهد”، أن تجدد القتال وتصاعده في مناطق عزلة بلاد الوافي بين القوات الحكومية ومسلحي جماعة الحوثي، تسبب في نزوح العديد من الأسرة القاطنة في قرى العزلة.

وأضافت أن مسلحي جماعة الحوثي يقصفون المناطق السكنية بقذائف الدفعية بشكل عشوائي، مشيرةً إلى أنه خلال الأسبوع الماضي نزحت 12 أسرة من قرى العنين والعديفة ووهر.

ولفتت المصادر إلى أن هناك موجات نزوح لكثير من الأسر في منطقة “حراز”؛ بسبب القصف العشوائي العنيف للحوثيين عليها، وهي منطقة تتبع جبل حبشي إداريًا وتربطها بمديرية مقبنة.

ومنذ أسبوعين تجددت المعارك بين مسلحي جماعة الحوثي والقوات الحكومية في جبهة العنين بعزلة بلاد والوافي بجبل حبشي، وسط تقدم ملحوظ للأخير، فيما لازالت المواجهات مستمرة حتى يوم أمس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.