fbpx

المشاهد نت

الاتحاد الدولي للصحفيين يطلق حملة لإنقاذ الصحفيين اليمنيين

الاتحاد الدولي للصحفيين يطلق حملة لإنقاذ الصحفيين اليمنيين

صنعاء _ وداد ناصر :

أطلق الاتحاد الدولي للصحفيين حملة بعنوان “معًا من أجل إنقاذ حياة أربعة صحفيين محكومين بالإعدام”، للضغط على جماعة أنصار الله لإطلاق سراح الزملاء الصحفيين عبدالخالق عمران، وأكرم الوليدي، وحارث حمید، وتوفيق المنصوري، وإنقاذ حياتهم.

وأشار الاتحاد في بيانه الذي اطلع عليه “المشاهد”: (يواجه أربعة صحفيين يمنيين محتجزين لدى جماعة أنصار الله في صنعاء منذ 2015 خطر الموت على خلفية عملهم الصحفي).

ولفت إلى أنهم اعتقلوا بتهمة الخيانة ونشر أخبار تخدم العدوان وإرباك الوضع الداخلي، فيما كانت جريمتهم الوحيدة هي القيام بعملهم كصحفيين.

ودعا الاتحاد الدولي للصحفيين مع نقابة الصحفيين اليمنيين جميع المنظمات النقابية وكل الصحفيين والعاملين الإعلاميين في جميع أنحاء العالم، للمشاركة في الحملة العالمية التي تهدف إلى بعث رسالة إلى المبعوثين الأممي والأمريكي إلى اليمن، لوضع هذه القضية على جدول أعمالهم كأمر عاجل.

وطالب الهيئات الحكومية والمؤسسات الدولية التي تعني بحرية التعبير والدفاع عن حقوق الإنسان لتكون هذه القضية في قمة أولوياتها.

ودعا نقابة الصحفيين اليمنيين للمشاركة في جلسة مجلس حقوق الإنسان المقبلة لإثارة قضية الصحفيين المحكومين بالإعدام ومحنة الإعلاميين اليمنيين بشكل عام.

وأضاف الاتحاد: تعرض هؤلاء الصحفيون لانتهاك صارخ منذ اعتقالهم في 9 يونيو/حزيران 2015 في فندق “قصر الأحلام” في صنعاء.
وأعتبر الاتحاد ماتعرض لهم الصحفيين يخالف كافة القوانين والأعراف الدولية الخاصة بمعاملة السجناء
فمنذ اعتقالهم تعرضوا لشتى أنواع التعذيب الجسدي والنفسي والإخفاء وحرموا من حق الزيارة، ومن حق الحصول على الرعاية الطبية اللازمة، ويواجهون خطر الإعدام.

وقال ” نريد أن نسمع صوت الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وحكومات العالم التي تدافع عن الصحفيين أن تتعامل بحزم مع جماعة

وقال الاتحاد: بأنه سيبعث رسالة لأصدقائه الصحفيين عبد الخالق عمران، أكرم الوليدي، حارث حامد، توفيق المنصوري وعائلاتهم، موضحًا لهم أنهم ليسوا وحدهم، وسيعمل مع جميع الصحفيين والمدافعين عن الحقوق وحرية التعبير بدون هوادة، ولا كلل من أجل حريتهم.

وأرفق الاتحاد رسالة مفتوحة عبر موقعه، موجهة للمبعوث في اليمن، ودعا جميع الصحفيين والإعلاميين لتوقيعها، للضغط على الجهات المعنية بسرعة إطلاق سراح الصحفيين، المحكوم عليهم بالإعدام.

ورصدت نقابة الصحفيين اليمنيين في تقريرها السنوي للعام 2021، 12 حالة محاكمة للصحفيين ووسائل الإعلام منها 8 حالات محاكمات بنسبة 66.6%، وحالتي صدور أحكام قضائية بنسبة 16.7%.

ووثقت النقابة 6 حالات حرمان للمختطفين لدى جماعة الحوثي من حق الرعاية الصحية والتطبيب، 5 حالات تعذيب لمختطفين.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة