fbpx

المشاهد نت

مناقشة اقتراح الأمم المتحدة لتخفيف من تهديد سفينه صافر العائمة

خزان صافر العائم في البحر الاحمر

مناقشة اقتراح الأمم المتحدة لتخفيف من تهديد سفينه صافر العائمة

الحديدة – فاطمة العنسي

عقد المنسق المقيم ومنسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في اليمن ديفيد جريسلي ، اجتماعات بناءة الأسبوع الماضي بشأن الاقتراح المنسق من قبل الأمم المتحدة للتخفيف من التهديد الذي تشكله وحدة التخزين والتفريغ العائمة ، FSO Safer ، الراسية قبالة الساحل الحديدة.

وقال جريسلي خلال لقاءه مع وفد الحكومة اليمنية: “في مناقشاتنا الإيجابية للغاية ، أكد المسؤولون الحكوميون أنهم يدعمون الاقتراح المنسق من قبل الأمم المتحدة لتحويل مليون برميل من النفط على متن السفينة إلى سفينة أخرى المستطاع.”

وأكد جريسلي، إن “خطر وقوع كارثة وشيكة أمر حقيقي للغاية، نحن بحاجة إلى ترجمة النية الطيبة التي أظهرها جميع المحاورين إلى أفعال في أقرب وقت ممكن “.

واضاف: “لقد أجريت أيضًا مناقشات بناءة للغاية في 29 يناير مع كبار ممثلي سلطات صنعاء بشأن FSO Safer وأكدوا قلقهم من المخاطر البيئية والإنسانية التي تشكلها الناقلة ورغبتهم في رؤية تحرك سريع لحل المشكلة”.مشيرا إلى الإتفاق
على مبدأ كيفية المضي قدما في الاقتراح المنسق من قبل الأمم المتحدة.

وتم إنشاء FSO Safer في عام 1976 كناقلة نفط وتم تحويلها بعد عقد من الزمن إلى منشأة تخزين عائمة للنفط ، على بعد حوالي 4.8 ميلًا بحريًا قبالة ساحل محافظة الحديدة، وتحتوي السفينة التي يبلغ طولها 376 مترًا على أكثر من مليون برميل من النفط الخام الخفيف – أربعة أضعاف الكمية التي تسربتها إكسون فالديز.

ولم تجري أي عمليات صيانة على متن Safer منذ عام 2015 بسبب الصراع ، أدى ذلك إلى تدهور سلامتها الهيكلية بشكل كبير وتتعرض السفينة لخطر انسكاب النفط بسبب التسرب أو الانفجار.

من شأن الانسكاب الكبير أن حدث، أن يتجاوز بسرعة القدرات والموارد الوطنية للقيام باستجابة فعالة للانسكاب ،ومن المحتمل أن تدمر الساحل اليمني وتدمر سبل العيش وتفرض إغلاق مينائي الحديدة والصليف.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة