fbpx

المشاهد نت

القوات الحكومية تقترب من خط الحديدة تعز

القوات الحكومية تقترب من خط الحديدة تعز

تعز – وهب العواضي :

تواصلت المواجهات العسكرية، اليوم الأربعاء، بين القوات الحكومية ومسلحي جماعة الحوثي، في الجبهات الغربية بمديريتي جبل حبشي ومقبنة في ريف تعز.
مصدر عسكري في جبهة العنين قال لـ”المشاهد” إن المواجهات تجددت منذ ظهر اليوم في منطقة شرف العنين، على أطراف مديرية جبل حبشي، التي تطل على خط البرح في منطقتي هجدة والرمادة “الرابط بين تعز والحديدة“.
وأضاف المصدر أن المعارك تتركز تحديدًا في منطقة “الإقحف” آخر المواقع التي مازال يسيطر عليها الحوثيون بشرف العنين في عزلة بلاد الوافي، ويأتي بعدها مباشرة منطقة الصراهم المحاذية لمديرية مقبنة من جهة أخرى، ثم إلى طريق العيار المؤدي إلى خط البرح “الكمب”.
وأوضح أن القوات الحكومية تحاول السيطرة على “الإقحف” ثم “الصراهم”، لتتمكن من قطع خط البرح الذي يعتبر خط الإمداد الرئيسي للحوثيين في تلك المناطق، ومن خلال السيطرة عليه تنتقل المعارك إلى مدينة البرح باتجاه محافظة الحديدة.
وأشار إلى أن القوات الحكومية في مديرية مقبنة المحاذية لجبل حبشي، هي الأخرى تحاول التقدم باتجاه الصراهم عن طريق سائلة الأخلود التي سيطرت عليها قبل يومين.
تقدم القوات في مقبنة نحو منطقة “الصراهم” الحدودية بين المديريتين، والتابعة لجبل حبشي إداريًا، تكون بذلك التحمت مع القوات الأخرى في شرف العنين بجبل حبشي، لتتوحد نحو قطع خط البرح ومواصلة التقدم.
ووفق المصدر العسكري، شن طيران التحالف، بعد فجر اليوم، 6 غارات جوية على مواقع الحوثيين في “الحصن” بمقبنة ومنطقتي هجدة والرمادة في الطرف الآخر للمديرية ذاتها والمحاذيتين لعزلة “بلاد الوافي” آخر عزل جبل حبشي التي تدور فيها المواجهات حاليًا بشرف العنين.
وأمس، كانت القوات الحكومية في جبل حبشي، سيطرت على مواقع “الجبيرية والصفراء والقاعدة” في شرف العنين، ومازالت حتى ساعة كتابة التقرير، تحاول استكمال بقية مناطق الشرف، وهي “الإقحف”، لتسيطر بعدها على “الصراهم”.
أما القوات الأخرى في مديرية مقبنة، فكانت قبل يومين سيطرت على سائلة الأخلود ومناطق أخرى هناك، وتواصل التقدم إلى منطقة “الصراهم” من اتجاهها.
تجدد المعارك جاء بعد توقف دام لفترات طويلة على الأطراف الغربية لجبل حبشي، فيما كانت قوات من ألوية العمالقة وقوات حكومية، أطقلت قبل أشهر عملية عسكرية في مديرية مقبنة غربي محافظة تعز، وسيطرت على بعض المواقع هناك، وتوقفت في منطقة شمير.
وتأتي هذه العمليات العسكرية في تعز، بعد أسابيع قليلة من إعلان التحالف العربي عملية عسكرية جديدة تحت اسم “حرية اليمن السعيد”، أطلقت المعارك ضد الحوثيين بمشاركة ألوية العمالقة في محافظات مأرب والبيضاء، بعد استكمال السيطرة على شبوة.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة