fbpx

المشاهد نت

تواصل المواجهات العسكرية في مأرب

تواصل المواجهات العسكرية في مأرب

مأرب – محمد عبدالله :

اشتدت المعارك بين القوات الحكومية وجماعة الحوثي، اليوم الخميس، في محافظة مأرب شمال شرقي اليمن.

وقال مصدران عسكريان لـ”المشاهد”، إن معارك اندلعت بين القوات الحكومية والحوثيين إثر هجوم شنه الأخيرين لاستعادة المواقع التي خسروها خلال الأيام الماضية.

وأضاف المصدران أن المعارك تركزت في جبهة الرملة ومحيط سلسلة جبال البلق الشرقي جنوبي مأرب التي يسيطر الحوثيون على أجزاء منها، ولا تزال المعارك مستمرة حتى مساء اليوم.

وتعد جبال البلق أطول سلسلة جبلية في محافظة مأرب، وتبلغ طولها 30 كم وتمتد من صحراء أم ريش وصولًا إلى منطقة الزور بمديرية صرواح غرب المحافظة.

ومنذ أكثر من عام يحاول الحوثيون، السيطرة على محافظة مأرب الغنية بالنفط والتي تعد آخر معاقل الحكومة في شمالي اليمن.

وفي محافظة صعدة (شمال)، أعلنت القوات الحكومية أنها استعادت السيطرة على مواقع من قبضة الحوثيين.

وقال موقع وزارة الدفاع (سبتمبر نت)، إن القوات الحكومية شنت “هجومًا عنيفًا” عبر محورين من اتجاه منطقتي عار، ومربع الحماد بمديرية الصفراء غرب صعدة.

وأضاف أن “القوات الحكومية سيطرت على مواقع جديدة في جبهتي عار والنقعة، وسط انهيارات واسعة في صفوف الحوثيين”، حد تعبيره.

وهذا الهجوم هو الأول من نوعه للقوات الحكومية منذ نحو ثلاثة أعوام على توقف المعارك في المحافظة التي تعد معقلًا لزعيم الحوثيين.

في غضون ذلك، أعلن التحالف العربي، تنفيذ عملية عسكرية واسعة ضد الحوثيين في عدد من المحافظات اليمنية.

وقال في بيان صادر نشرته وكالة الأنباء السعودية “واس”، إنه نفذ عملية عسكرية واسعة “لشل قدرات الحوثيين بعدد من المحافظات”.

وأضاف التحالف أنه يتتبع “القيادات الإرهابية المسؤولة عن استهداف المدنيين”.

ولفت إلى أن “العملية العسكرية تأتي استجابة للتهديد ومبدأ الضرورة العسكرية لحماية المدنيين من الهجمات”، دون تفاصيل أخرى.

بدورها، ذكرت وسائل إعلام حوثية أن التحالف شن غارات على محافظتي صنعاء والحديدة الساحلية.

وقالت قناة (المسيرة) التابعة للحوثيين، إن طيران التحالف شن ست غارات جوية على العاصمة صنعاء واستهدفت منطقة باب اليمن ومخازن غذائية بمديرية الثورة ومحيط مطار صنعاء الدولي ومنطقة القيادة بمديرية التحرير.

وذكرت أن الغارات خلفت أضرارا متفاوتة في منازل المواطنين وفي مدرستي الشعب ومعين.

وأضافت أن التحالف شن أربع غارات على مدينة الحديدة، دون الحديث عن خسائر أو تفاصيل أخرى.

تأتي هذه الغارات المكثفة بعد يومين من إعلان جماعة الحوثي تنفيذها عملية عسكرية وصفتها بالنوعية في العمق الإماراتي، وأكدت استهداف منشآت حيوية في كل من أبو ظبي ودبي بواسطة طائرات مسيرة وصواريخ باليستية ومجنحة.

وتسبب هجوم الحوثيين بانفجار ثلاثة صهاريج نقل محروقات بترولية، ووقوع حريق في منطقة الإنشاءات الجديدة قرب مطار أبوظبي، ما أدى لمقتل 3 أشخاص وإصابة 6 آخرين.

ويشهد اليمن حرب مستمرة منذ عام 2015، بين الحكومة المعترف بها دوليا والمدعومة من التحالف العسكري الذي تقوده السعودية ضد الحوثيين الذين يسيطرون على عدة محافظات شمالي البلاد.

وقتل عشرات الآلاف منذ ذلك الحين، ويحتاج أكثر من 80 في المئة من سكان اليمن البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة إلى مساعدات إنسانية في ما تصفه الأمم المتحدة بأنها أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة