تعز – وهب العواضي

نفى مسئول أمني بمحافظة تعز (جنوب غربي اليمن)، صحة واقعة اختطاف الفتاة التي اتهمت أسرتها مجموعة مسلحين باختطافها الأحد الماضي.

وقال مسئول في إدارة شرطة تعز، تحفظ عن ذكر اسمه، لـ”المشاهد“: إن حادثة الاختطاف كاذبة، وليس هناك اختطاف حقيقي على الإطلاق.

وأشار إلى أنهم حققوا مع المشتبهين الذي ألقوا القبض عليهم قبل أيام، لكن نتائج التحقيق لم تشرِ إلى أي حادثة اختطاف حصلت للفتاة، لافتًا إلى أن بلاغ الأسرة “كاذب”.

ومنذ أيام قالت أسرةٌ بتعز إن ابنتها العشرينية اختطفت صباح الأحد الماضي أثناء ذهابها إلى الجامعة، متهمةً بذلك مجموعة مسلحين تربطها بهم حادثة جنائية سابقة.

ويوم الأربعاء الماضي، نشر القيادي الحوثي، علي القرشي منشورًا على صفحته بـ”الفيسبوك”، قال فيه إن الأجهزة الأمنية في مدينة الحوبان الخاضعة لسيطرة الحوثيين تمكنت من إلقاء القبض على المتورطين في اختطاف الفتاة.

وذكر القرشي أن الفتاة المختطفة تم العثور عليها في الحوبان، مشيرًا في منشورٍ آخر يوم الخميس، إلى أنه تعذر إجراء مؤتمر صحفي معها كان قد أعلن عقده سابقًا.

وفي هذا الخصوص، أوضح المسؤول الأمني بشرطة تعز، أن حديث الحوثيين، “كاذب وغير صحيح”، مؤكدًا أن تحقيقاتهم أثبتت عدم وجود حادثة اختطاف للفتاة من الأساس.

ولمعرفة صحة مانشره القيادي الحوثي، حاول “المشاهد” التواصل مع أسرة الفتاة لمعرفة ردها، وهل عثروا عليها في الحوبان، لكنها لم تؤكد أو تنفِ، ورفضت الحديث أو الإدلاء بأي معلومات.

وكانت الأسرة قد خرجت، يوم الأربعاء، في وقفة احتجاجية تطالب الأجهزة الأمنية والسلطة المحلية بتعز بالعثور على ابنتها المختطفة منذ الأحد الماضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.