شبوة – مجاهد حمود

قُتِل نحو 20 شخصًا، بينهم مدنيين وأطفال، في هجومين حوثيين منفصلين، استهدفا محطة وقود ومنزل قيادي بالسلطة المحلية بمديرية شبوة (جنوب اليمن).

حيث استهدف الحوثيون محطة وقود بصاروخٍ بالستي، في مديرية عسيلان بمحافظة شبوة، أسفرت عن مقتل أربعة مدنيين وإصابة آخرين.

وأكد الصحفي في السلطة المحلية بشبوة، حسن البريكي، في تصريح ل-“المشاهد” أن الحوثيين أطلقوا صاروخًا بالستيًا استهدف محطة وقود بمديرية عسيلان أدى إلى مقتل أربعة وإصابة آخرين.

وأوضح البريكي أن صاروخًا آخرًا أطلقه الحوثيون استهدف تجمعًا لقيادات أمنية وعسكرية في منزل مدير مديرية عسيلان العقيد ناصر القحيح، في بلدة بلحارث التابعة لمحافظة شبوة؛ ما أسفر عن مقتل 15 شخصًا، بينهم طفل واثنَين مدنيين وإصابة آخرين.

وتتواصل المعارك في مديريات غرب شبوة وسط تقدم لقوات العمالقة ضد الحوثيين على بعد خمسة كيلو مترات، من مركز مديرية بيحان غربي محافظة شبوة.

وكانت قوات العمالقة قد أعلنت، أمس الخميس، سيطرتها ناريًا على مفرق السعدي الذي يقطع الخط الرابط بين بيحان بمحافظة شبوة، وحريب في محافظة مأرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.