fbpx

المشاهد نت

هل تم تأجير “منتزه التعاون” بتعز لمستثمر؟

هل تم تأجير “منتزه التعاون” بتعز لمستثمر؟

تعز – علا الحداد

الادعاء

بصفقة فساد وثمن بخس.. تسليم منتزه التعاون في تعز لصالح مستثمر.

الناشر

يمن 24

الشاهد نيوز

تعز اليوم

عدن فويس

Abdulkhaleq Saif

الخبر المتداول

الخبر نَشره بشكل أساسي مدير مكتب الثقافة بمحافظة تعز، عبد الخالق سيف، في منشور له على (فيسبوك)، بتاريخ 9 ديسمبر الجاري، ونقلت العديد من محركات البحث الخبر نقلاً عن سيف.

وجاء في سياق الخبر، أن “مسؤول حكومي في محافظة تعز كشف عن صفقة فساد بتأجير منتزه التعاون السياحي لصالح أحد المستثمرين وبثمن زهيد وبطريقة مخالفة للقانون”.

وبحسب الخبر المتداول، إنه “تم التخلي عن منتزه التعاون لصالح الدكتور حامد الشميري، رئيس مجلس إدارة قناة السعيدة، بثمن بخس أقل مما يحققه المنتزه في مخالفة كبيرة للقانون، وخصوصاً قانون المناقصات”.

وأشارت الأخبار التي نشرتها تلك المواقع إلى أن “ناشطون وحقوقيون طالبوا بمحاسبة المتورطين في الصفقة والذين لم يسمونهم”.

تحقق المشاهد

من خلال التحقق والتحليل النقدي للخبر المتداول، تبين أنه يحتوي على معلومات مضللة وغير دقيقة، إذ ذكر سيف في تدوينته، أن “ترتيبات تجري لتأجير نادي تعز السياحي لصالح المستثمر حامد الشميري” في حين قالت المواقع إنه “تم التخلي عن المنتزه وبيعه للشميري”.

وفي السياق، أكد مصدر إعلامي في مكتب المحافظ، أنه تجري ترتيبات وفق القانون لتأجير المنتزه لمركز الأمل لعلاج الأورام السرطانية، ونفى المصدر صحة ما نُشر. مؤكداً للمشاهد أنه “ليس لحامد الشميري أي علاقة بالأمر شخصياً، ولا صحة لما يتم تداوله”.

وأفاد المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه، بأن “العقد سوف يوقع مع مركز الأمل لعلاج الأورام السرطانية، وفق القانون”، مشيراً إلى أن “فارق إيجار العائدات سوف يعود ريعها لصالح المركز الذي يقدم خدماته المجانية لجميع أبناء اليمن”.

بالمقابل، قال عضو مجلس الأمناء والقائم بأعمال رئيس مجلس الأمناء لمركز الأمل لعلاج الأورام السرطانية، حامد نصر الشميري، للمشاهد: إنه “لا علاقة له شخصياً ولا لقناة السعيدة بالأمر”. مؤكداً أن “الموضوع يرتبط بمركز الأمل لعلاج الأورام السرطانية الذي يقدم خدماته الطبية مجاناً لكل المواطنين”.

وأوضح الشميري، أن “القائمين على السلطة المحلية قاموا بواجبهم الإنساني وتم إبرام العقد بطريقة قانونية”.

ويعتقد الشميري، أن “تصوير القضية على أنه استثمار تجاري شخصي للدكتور حامد وقناته وتجاهل المعني بالأمر وهو مركز الأمل، لأنهم يدركون أن ذكر مركز الأمل كمستفيد وحيد من استلام الحديقة والمنتزه سيحظى بمباركة ودعم شعبي ورسمي ولن يتجرأ أحد أن يقف أو يستهجن الأمر”.

مشيراً إلى أن “الجميع يعلم أن عوائد الحديقة والمنتزه وهي بعشرات الملايين تذهب هدراً إلى من لا يستحق ومع هذا فإن السلطة المحلية هي وحدها المخولة بتقدير مصالح مواطنيها”.

وبحسب الخبير في مكافحة الشائعات والأمن الرقمي، مفيد الغيلاني، فإن نشر الخبر من قبل شخص مسؤول دون أي دليل يثبت وبما لا يدع مجالاً للشك أن الخبر المتداول مضلل.

وأضاف الغيلاني، المفترض أن تقوم تلك المواقع الإلكترونية بالتحري، والتواصل مع الجهات المعنية للتحقق من صحة المعلومات المتداولة.

ولفت الغيلاني، إلى أن مهمة الصحفي اليوم في ظل توسع صحافة المواطن لم تعد نقل الحقيقة بل التحقق من المعلومات المتداولة.

مشيراً إلى أن المواقع الإلكترونية اليوم هي بأمس الحاجة إلى مدققي الحقائق وكشف الأخبار المزيفة والصور والفيديوهات المفبركة.

الجدير بالذكر أن منتزه التعاون هو ملكية عامة للدولة، ومنجز حضاري من منجزات مجلس التعاون الأهلي بتعز، التي أسسها الراحل أحمد عبده سعيد في ستينات القرن الماضي والتي ساهمت في النهضة العمرانية بالمحافظة.

وكان منتزه التعاون قد استضاف مؤتمر دول القرن الإفريقي في السبعينيات، والذي حضره الرئيس الشهيد إبراهيم الحمدي وبرفقة رئيس جمهورية اليمن الديمقراطية سالم ربيع علي، والرئيس السوداني محمد جعفر نميري، ورئيس جمهورية الصومال محمد سياد بري.

كما احتضن المنتزه الكثير من الفعاليات الفنية والثقافية، أبرزها مسرحية (شقائق النعمان) الشهيرة التي قدمها الفنان الكبير دريد لحام مع فرقته المسرحية في زيارته الثقافية لمدينة تعز العام 1988م.

السياق الزمني

تأتي هذه الأخبار المتداولة في ظل صراع الاستحواذ بين مكونات السلطة المحلية والعسكرية على إيرادات المحافظة، لا سيما مع إيقاف قوات التحالف العربي تقديم الدعم المادي لقيادة محور تعز منذ 16 شهراً.

المصادر

التحليل النقدي – مصدر إعلامي في مكتب المحافظ – عضو مجلس الأمناء والقائم بأعمال رئيس مجلس الأمناء لمركز الأمل لعلاج الأورام السرطانية – خبير في مكافحة الشائعات.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة