تعز – وهب العواضي

حذرت بعثة الاتحاد الأوروبي، الأحد، من زيادة التسرب النفطي لناقلة صافر الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثي.

وقالت البعثة في تغريدة على تويتر رصدها “المشاهد” إن عدم وجود أي تقدم لمنع وقوع كارثة ناقلة صافر الخاضعة للحوثيين يثير مخاوف الاتحاد.

وأضافت أنه يمكن للتسرب الوشيك من الناقلة أن يزيد بأربعة أضعاف عن كمية النفط الذي تسرب من أكسون فالديز في 1989.

وأوضحت البعثة أن لا يمكن إصلاح سفينة صافر، مشيرةً إلى أن مخاطر التسرب الكارثي للنفط باتت “وشيكة”، وفي ازدياد كل يوم.

ولفتت البعثة إلى أنه يجب على جميع الأطراف المعنية اليمنية العمل على الإدراك بمدى إلحاح الأمر مع إحساس بالمسؤولية.

ويرسو خزان أو ناقلة صافر النفطية في عرض البحر الأحمر بالقرب من سواحل مدينة الحديدة، وسط تحذيرات أممية من حدوث كارثة بيئة وبحرية؛ جراء تسرب النفط الذي قد يؤدي إلى انفجاره.

وكانت الأمم المتحدة قد أعلنت، أكثر من مرة، عن موعد وصول فريق أممي خاص لتفريغ الناقلة وصيانتها بعد موافقة الحوثيين، في ظل تبادل الإتهامات بين الأطراف بعرقلة وصول الفريق وإفشال الاتفاق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.