مأرب – محمد عبدالله:

تجددت المعارك العسكرية بين القوات الحكومية وجماعة الحوثي، في محافظة مأرب شمال شرقي اليمن، بعد هدوء دام أربعة أيام.

وقال مصدر عسكري في المنطقة العسكرية الثالثة لـ”المشاهد”، إن معارك وصفها بـ”العنيفة” دارت خلال الساعات الماضية بين القوات الحكومية والحوثيين في منطقتي قرن الفليحة والعمود بمديرية الجوبة جنوبي مأرب.

وذكر أن قصفًا مدفعيًا متبادلًا بين الطرفين شهدته مديرية صرواح غرب مأرب.

وخلال الأيام الأربعة الماضية، تراجعت حدة المعارك بشكل نسبي بعد نحو شهرين من احتدام المواجهات بين قوات الحكومة والحوثيين.

في السياق، أعلن التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن، أنه نفّذ 15 عملية استهداف ضد الحوثيين في محافظتي مأرب والجوف خلال الساعات الـ24 الماضية.

وقال التحالف في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية (واس)، إن عمليات الاستهداف أدت إلى “تدمير تسع آليات عسكرية والقضاء على 110 حوثيين”.

ولم يتسن لـ”المشاهد” التحقق من حصيلة القتلى بشكل مستقل.

ويعلن التحالف بشكل شبه يومي منذ أكثر من شهر عن تنفيذ ضربات جوية في محيط مأرب لمنع الحوثيين من الوصول إلى مركز المدينة، آخر معاقل الحكومة شمال البلاد.

ومنذ فبراير/شباط الماضي تتواصل المعارك بين القوات الحكومية والحوثيين في مأرب لكنها تصاعدت في الأسابيع الماضية، رغم الدعوات الدولية والأممية بوقف التصعيد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.