عدن – شهاب العفيف

الادعاء

طائرات مقاتلة إسرائيلية وسعودية جنبًا إلى جنب فوق خليج عدن وباب المندب

الناشر

المسيرة نت

العهد الإخباري

وكالة القدس للأنباء

الخبر المتداول

نشر موقع قناة المسيرة، في 8 نوفمبر الجاري، خبرًا يفيد بمشاركة طائرات حربية سعودية وأمريكية وإسرائيلية في مناورة جوية فوق خليج عدن وباب المندب.

بحسب الموقع، فإن هذا الأمر يؤكد على الدور الأمريكي وما وصفه بـ”الصهيوني” -مشيرًا إلى إسرائيل- الأساسي في العدوان على اليمن، والمساعدات العسكرية واللوجستية المقدمة للنظام السعودي في حربها المستمرة على اليمن مدة 7 سنوات.

وأضاف الموقع نقلًا عن مراقبين سياسيين لم يتم تحديدهم أو ذكرهم، أن مشاركة مقاتلات من السعودية وإسرائيل في ذات المناورة أمر مهم وتطور خطير يؤكد أن التطبيع بين البلدين بات وشيكًا.

كما تم نشر الخبر في موقع “العهد” الإخباري -موقع موالٍ لحزب الله في لبنان- تحت عنوان “السعودية وإسرائيل تحلّقان في سربٍ واحد”، في سياق زمني واحد.

تحقق المشاهد

بعد التحقق من الخبر المتداول والصورة التي رافقته، يتبين أن الصورة المرفقة للخبر حقيقية، لكن تم استخدامها بشكل مضلل حسب نتائج أدوات البحث العكسي للصور. إذ سبق أن تم نشرها في 11 ديسمبر 2020، على موقع العربية نت، تحت عنوان “مقاتلات سعودية ترافق القاذفتين الأميركيتين بي-52″، أثناء عبورهما في أجواء المملكة العربية السعودية، وليس فوق خليج عدن كما تم نشرها في الخبر المتداول.

رابط الصورة الحقيقة على العربية نت-11 ديسمبر 2020

وبالنسبة لما تضمنه الخبر، فقد عمل على تحريفه بالطريقة التي تتناسب مع هدفه كناشر للخبر، إذ نشرت القوات الجوية الأمريكية على موقعها الإلكتروني في تاريخ 30 أكتوبر المنصرم، خبرًا مرفقًا بعنوان “الولايات المتحدة وشركاؤها تجري رحلة متعددة الأطراف تحت اسم تواجد باترول في الخامس من العام 2021″، بعد أن تمت ترجمته إلى اللغة العربية.

وأضاف الموقع أن كلًا من البحرين ومصر وإسرائيل والسعودية انضمت إلى الدورية بمرافقة مقاتلة فوق أجوائها، حيث استمرت 5 ساعات دون توقف فوق المحيط الهندي وخليج عدن وباب المندب والبحر الأحمر وقناة السويس والخليج العربي ومضيق هرمز وخليج عمان.

من خلال الخبر الأصلي، والذي نشرته القوات الأمريكية، يتضح أن المناورة كانت في جميع أجواء المنطقة الوسطى غرب قارة آسيا، وليس فقط فوق خليج عدن وباب المندب كما ذكر الخبر المتداول، والذي يهدف إلى تحوير الخبر بشكل يبرز مشاركة الطائرات الإسرائيلية والأمريكية في التحالف العربي بقيادة السعودية بحربها على اليمن، بحثًا عن تعاطف وتأييد شعبي لجماعة الحوثي، وتصوير مشروعها أنه مقاوم لإسرائيل.

رابط الخبر على موقع القوات الجوية الأمريكية

وتسعى جماعة الحوثي إلى نشر الشائعات حول مشاركة الطيران الحربي الأمريكي والإسرائيلي في التحالف العربي -الذي سمي تحالفًا عربيًا من دول عربية بقيادة السعودية- لإقناع مقاتليها بأن حربهم هي ليست ضد اليمنيين والمدنيين في محافظات مأرب والجوف وشبوة وتعز والحديدة، وإنما كما يحمل شعارهم هي ضد أمريكا وإسرائيل، لاستقطاب مقاتلين جدد تحت هذا الشعار.

السياق الزمني

جاء خبر مشاركة الطيران الإسرائيلي والسعودي بالتزامن مع قيام طيران التحالف العربي بقيادة السعودية، في الفترة الأخيرة، بتنفيذ عشرات الغارات الجوية على مواقع وآليات تابعة لمسلحي جماعة الحوثي في كل من محافظتي مأرب وصنعاء، بالتزامن مع هجمات متكررة من قبل الحوثيين على محافظة مأرب بغية السيطرة عليها، ويصاحب الهجمات قصف مدفعي خلّف العديد من القتلى والجرحى في صفوف المدنيين.

المصادر

موقع “العربية نت” – موقع القوات الجوية الأمريكية – البحث العكسي للصور – التحليل النقدي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.