متابعة – ماهر المتوكل

خسر منتخبنا الوطني للشباب أولى مبارياته في بطولة غرب آسيا لكرة القدم، وذلك أمام نظيره الكويتي بهدفين نظيفين، في المباراة التي أقيمت مساء أمس الاثنين.

وسجل شباب الكويت الهدفين في الشوط الثاني من المباراة، بعد أن كان الشوط الأول قد انتهى سلبيا رغم المحاولات المتواصلة من كلا المنتخبين.

وكان المنتخب اليمني الشاب قد بدأ المباراة محاولا امتصاص المد الهجومي للمنتخب الكويتي الذي لعب بكل ما أُوتيّ من امكانيات؛ كون خروجه خاسر سيُنهي آماله ويبدد طموحاته بالمنافسة في المجموعة الأولى، عقب خسارته من العراق في مباراته السابقة بثلاثية نظيفة.

وحاول منتخب اليمن للشباب جر نظيره الكويتي للإندفاع نحو مرماه؛ لغرض إحداث فراغات في منطقة نصف ملعب الكويتيين، معتمدا على الهجمات المرتدة، إلا أن الحالة البدنية للاعبي اليمن لم تساعدهم في الانطلاقات عند التحرك نحو المرتدات أو عند لعب الكرة للأمام.

ورغم انتهاء الشوط الأول سلبيا، إلا أن لاعبي المنتخب الكويتي لم ييأسوا، ونزلوا في الشوط الثاني ولديهم رغبة تحقيق نتيجه تعيد اعتبارهم، وكان لهم ذلك بحدوث خطأ دفاعي في منطقة جزاء منتخب اليمن، من خلال إعاقة أحد لاعبي الكويت، ليحتسب الحكم ضربة جزاء تمكن اللاعب الكويتي، فهد العاطفي، من خلالها إحراز أول هدف لمنتخبه.

بينما عاب لاعبي منتخب اليمن كثرة الاحتجاجات على الحكم والاحتكاك لأكثر من مرة مع لاعبي المنتخب الكويتي، الذين كانوا منفعلين قبل تسجيلهم هدف العاطفي الأول.

وحاول مدرب منتخب اليمن، محمد النفيعي، تدارك الأمور والسيطرة على زمام الأحداث في الملعب باجراءه للعديد من التبديلات التي أخفقت في تغيير مجريات الأمور ميدانيا وكبح جماح المنتخب الكويتي.

ولم يضيع هذا الأخير فرصة تقدمه وأضاف هدفا آخرا معزز نفوذه في الملعب وخرج فائزا لينعش آماله، والرغبة بتعزيز رصيده في اللقاء القادم يوم الأربعاء أمام المنتخب البحريني.

ومن المتوقع أن يكون لقاءً صعبا فالمنتخب الكويتي يتمنى مرافقة منتخب العراق متصدر المجموعة بست نقاط وسبعة أهداف، حصدها من فوزه على نظيره الكويتي بثلاثية نظيفة، وتغلبه على البحرين برباعية.

وستتواصل الأربعاء مباريات المجموعة بلقاء التقاط الأنفاس للمنتخب اليمني للشباب أمام منتخب شباب فلسطين، والذي سيكون بمثابة الأسلاك الشائكة لشباب اليمن.

كون المنتخب الفلسطيني خسر أمام نظيره البحريني بهدفين مقابل هدف وكل منتخب يرغب للتأهل وأن يحقق أفضل نتائج في البطولة، وأمام منتخبنا فرصة معالجة الأخطاء والتقاط الأنفاس؛ كون منتخب شباب فلسطين ليس قويا إلا أنه ليس بالمنتخب السهل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.