عدن – صلاح بن غالب

ناقش أعضاء اللجنة الوطنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان باليمن، في مدينة عدن (جنوب اليمن) مع مدراء المشاريع والتنمية بسفارات دول الاتحاد الاوروبي أوضاع حقوق الإنسان في اليمن.

وأوضحت الناطقة باسم اللجنة القاضية إشراق المقطري لـ “المشاهد” أن اجتماع أعضاء اللجنة مع مدراء المشاريع والتنمية في سفارات (فرنسا – ألمانيا – هولندا) تطرق إلى مستجدات الوضع الأمني والعسكري وتأثيراته على حقوق الإنسان.

وأشارت إلى أن الاجتماع بحث ارتفاع مستوى أعمال العنف والآليات التي يعمل عليها أعضاء اللجنة للتحقيق في الانتهاكات الانسانية والسبل الكفيلة للوصول إلى الضحايا.

وأضافت أن اللجنة الوطنية استعرضت الخطوات الأخيرة المنجزة في سبيل إحالة مرتكبي الانتهاكات للقضاء وتهيئة الملفات القانونية وصولا لضمانات العدالة الانتقالية.

وقالت المقطري إن ممثلي دول الاتحاد الأوروبي أكدوا موقفهم الداعم إلى جانب مساعي اللجنة الوطنية للتحقيق في جهودها الرامية لتوثيق الانتهاكات بحق اليمنيين وحماية حقوق الضحايا، وسبل تعزيز التعاون المشترك بين سفارات دول الاتحاد الأوروبي مع اللجنة الوطنية مستقبلا.

ويأتي هذا الاجتماع مع تزايد أعمال العنف والانتهاكات الإنسانية ضد المدنيين خلال السنوات السبع الماضية من قبل أطراف النزاع المسلح في البلاد، خاصةً ضد الأطفال والنساء.

إضافةً إلى تزامنه مع موعد انطلاق حملة 16يوما لمناهضة العنف القائم على النوع الاجتماعي، والتي تنطلق بدءًا من يوم 25 نوفمبر/تشرين ثاني، وتنتهي في 10ديسمبر/كانون أول من كل عام.

يذكر أن اللجنة الوطنية للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان باليمن، حظيت في شهر أكتوبر/تشرين أول الماضي بتجديد ولايتها من قبل مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في جنيف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.