عدن – فاطمة العنسي

عبّر الإتحاد الأوروبي الدولي، عن انزعاجه الشديد فيما يتعلق بالإعدامات التي طالت أسرى تابعون لجماعة الحوثي قبل أيام، في مدينة الحديده غرب البلاد.

وقال الاتحاد الأوروبي عبر بيان مقتضب نشره على موقعه الرسمي في “تويتر” ورصده “المشاهد“، إنه “يعبر عن انزعاجه الشديد بخصوص أنباء عن حدوث 10 اعدامات فورية تمت في الحديدة”.

وأضاف الاتحاد الأوروبي في بيانه، “تمثل تلك الأعمال خرقا للقانون الدولي وينبغي التحقيق فيها”.. مؤكدا أنه يجب محاسبة مرتكبيها.

واتهمت جماعة الحوثي، الأحد الماضي، القوات المشتركة اليمنية في الساحل الغربي، بإعدام عشرة من مسلحيها بعد وقوعهم في الأسر لديها خلال المعارك التي دارت بينهما، فيما نفت الأخيرة تلك الاتهامات.

وقالت الجماعة الحوثية، إن عشرة من مقاتليها الذين وقعوا في قبضة القوات المشتركة جرى إعدامهم بطريقة وحشية، جنوب الحديدة، دون تقديم مزيد من الإيضاحات.

وسارعت القوات المشتركة بالساحل الغربي، وعلى لسان متحدثها الرسمي العقيد وضاح الدبيش، إلى نفي التهم المزعومة.

وقال الدبيش في تصريحات اعلامية، “ننفي نفيا قاطعا هذا الاتهام”.

وأضاف، “الجميع يعرف تماما من هي الجهات التي تقوم بالتنكيل وتعذيب الأسرى وتشويههم وتنفيذ الإعدامات بحقهم، وقتل حتى المدنيين والآمنين في منازلهم، أمام عائلاتهم وأطفالهم”.

وأشار الدبيش إلى إن تاريخ جماعة الحوثي حافل بالجرائم والانتهاكات بحق الأسرى والمختطفين المدنيين والنساء والأطفال، حد قوله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.