عدن – وداد ناصر

قالت لجنة دعم الصحفيين في جنيف (JSC) إنها قلقةٌ بشأن إرتفاع وتيرة الأعمال العنيفة في محافظة عدن (جنوب اليمن)، والتي أودت بحياة 4 صحفيين وتسببت بجرح آخرين في أقل من شهر واحد.

وذكرت اللجنة في بيان لها رصده “المشاهد” عن مقتل الصحفيان أحمد بو صالح (السكرتير الصحفي لمحافظ عدن) وطارق مصطفى (المصور في مكتب المحافظ)، خلال قيامهما بعملهما الصحفي، أثناء مرافقة المحافظ الذي تعرض موكبه للتفجير في 11 تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

وأضافت، أن الصحفي أحمد حديج باراس قُتل هو الآخر في 7 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري، متأثراً بإصاباته خلال قيامه بعمله الصحفي.

وأشارت اللجنة بمقتل الصحفية رشا عبدالله، وجنينها، في 9 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري؛ نتيجة انفجار عبوة ناسفة وضعت في سيارتها، حيث كانت برفقة زوجها الصحفي محمود العتمي، الذي أصيب بإصابات خطيرة.

وأكدت اللجنة تضامنها الكامل مع عائلات الصحفيين الذين فقدوا حياتهم، ومع الصحفيين الذين يتعرضون للترهيب والاعتداءات والاعتقال.

وشددت على ضرورة اضطلاع السلطات القائمة في محافظة عدن بفرض الأمن وإنهاء حالة السلاح المتفلت.

ودعت الجهات الرسمية في عدن إلى تأمين سبل الحماية لجميع الصحفيين والعاملين في القطاع الإعلامي، التزاما بالتعهدات والاتفاقيات الدولية المعنية بحقوق الانسان، وحقوق الصحفيين.

وطالبت الأجهزة المحلية والدولية بإجراء تحقيقات سريعة وشفافة لكشف المتسببين بالأعمال العنيفة التي أودت بحياة الصحفيين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.