عدن -وهب العواضي:

نظم المسار الحقوقي والإنساني في تيار التوافق الوطني، الجمعة، جلسة نقاشية بخصوص تنفيذ اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة “سيداو” في اليمن

وقالت العضو المؤسس في التيار، حورية مشهور في مستهل الجلسة، أن المرأة اليمنية لم تستطع الحصول على حقوقها مقارنة بنظيراتها النساء في العالم العربي.

وأضافت أنه كان هناك حضورًا ملموسًا للمرأة اليمنية فقط مابين فترة 2011 – 2014 أثناء مشاركتها في مؤتمر الحوار الوطني الذي كانت مخرجاته منصفة لحقوق وحريات الإنسان عامة وللمرأة خاصة.

وأشارت إلى ضرورة ايقاف الحرب وتحقيق السلام ليتمكن المواطن اليمني خصوصًا المرأة من الحصول على حقوقهم، لافتةً إلى أن الحرب ضاعفت من انتهاكات حقوق الإنسان في السنوات الأخيرة.

ومن جانبه، أوضح وكيل وزارة الشؤون القانونية وحقوق الأنسان في الحكومة، نبيل عبدالحفيظ، أن الحرب تسببت في حدوث انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان والمرأة في اليمن خصوصًا في المناطق الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثي.

وأشار إلى أن الحكومة تولي المشاركة السياسية للمرأة وتمثيلها إهتمامًا، معتبرًا أن المرأة الأكثر جنوحًا للسلام وأن إقصائها من الحكومة فعلًا خاطئًا.

ولفت إلى أنه تحدث لخبراء لجنة “سيداو” بوضع المرأة اليمنية من سوء تغذية ومجاعة وصحة إنجابية وغيرها من القضايا التي تصيبها بشكل أكبر خصوصًا مع ولوج الكثير من الرجال نحو جبهات القتال وبقى المرأة تصارع الحياة بمفردها.

وشارك في الجلسة عدد كبير من منظمات المجتمع المدني والشبكات النسوية والناشطات وومثلي الجهات الحكومية أيضًا، وجرى خلالها التأكيد للعمل على الأولويات التي فرضتها الحرب الدائرة ووضع خططًا وبرامج لذلك مع ضرورة دعمها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.