عدن – صلاح بن غالب

أكد رئيس المجلس السياسي للمقاومة الوطنية بالساحل الغربي، العميد طارق صالح، أن القوات العسكرية التي يقودها تحت مسمى “المقاومة الوطنية” لن تكون خارج إطار التحالف العربي والحكومة اليمنية، التي وصفها “بالشرعية”.

وأضاف صالح، أثناء اجتماع للمكتب السياسي التابع له عقده في مدينة المخا غرب تعز، نريد أن نكون فاعلين في الحكومة اليمتية وندعم أي عمل تقوم به لإستعادة الدولة من سيطرة جماعة الحوثي.

وحذر طارق من تكرار ما فعلته جماعة الحوثي في قبائل حاشد في محافظة صنعاء (وسط اليمن) في أن يتكرر بمحافظة شبوة (شرق اليمن) وينتقل إلى جنوب اليمن ومناطق الساحل الغربي ومحافظة تعز، حد وصفه.

ووجه طارق صالح رسائل هامة لمختلف القوى والأحزاب والتنظيمات السياسية للعمل الجاد لتحقيق شراكات فاعلة وإستشعار حجم المعركة المصيرية ضد جماعة الحوثي المدعومة من إيران، حد تعبيره.

وفي أول رد فعل لدعوة رئيس المكتب السياسي للمقاومة الوطنية طارق صالح، رحب المتحدث الرسمي باسم المجلس الانتقالي الجنوبي علي الكثيري، بأي جهود لتوحيد الصف لمواجهة جماعة الحوثي على امتداد خطوط التماس في المحافظات الجنوبية واليمن عامة.

وأبدى الكثيري في منشور على صفحته “بالفيسبوك” استعداد الانتقالي للشراكة مع قائد المقاومة الوطنية طارق صالح؛ من أجل ما وصفه “بالتحرر” من جماعة الحوثي، وإبعاد خطرها عن بلادنا والمنطقة، مؤكدا تمسك الانتقالي بما أسماها “الأهداف الوطنية الجنوبية”.

أما أمين سر حزب التنظيم الوحدوي الناصري في محافظة تعز عادل العقيبي، فقال إن الدعوة لتوحيد الصف لمواجهة جماعة الحوثي لاتحتاج إلى مباركة، بقدر ما تحتاج للتطبيق العملي وتحويل ذلك إلى برنامج عمل وطني قادر على تجاوز الانكسارات والانتصار لتطلعات الشعب اليمني.

في المقابل، لم يصدر عن الحكومة اليمنية أي تعقيب حول دعوة رئيس المكتب السياسي للمقاومة الوطنية بالساحل الغربي.

يشار إلى أن قائد قوات المقاومة الوطنية بالساحل الغربي العميد طارق قد أعلن في أواخر مارس/آذار الماضي تأسيس المجلس السياسي للمقاومة الوطنية بمناطق الساحل الغربي لليمن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.