:

طالبت اليوم الأربعاء مجموعة شركات إخوان ثابت في مدينة الحديدة (غرب اليمن) من أطراف الحرب في اليمن تحييد وتجنيب المنشآت الصناعية والتجارة من الاستهداف والقصف من قبل جميع أطراف الحرب.

وأوضح بيان صادر عن المجموعة التجارية اطلع عليه “المشاهد” أن مصانعها في منطقة كليو 7 بمدخل مدينة الحديدة تعرضت للخراب والتدمير جراء القصف والهجمات العسكرية لمرات كثيرة.

وأضاف البيان أن المواجهات العسكرية ألحقت أضرارًا كبيرة في المعدات والآلات والمصانع وإصابات في عمال المصانع.

وأشار البيان إلى أن جميع منشآت المجموعة هي مصانع مدنية وتجارية واقتصادية، وليس لها علاقة بالأعمال العسكرية ولا تميل لأي طرف من الاطراف المتصارعة.

وأكد البيان أن المجموعة لاتزال صامدة ومستمرة في دعم الاقتصاد الوطني وتلبية احتياجات المواطنين.

وذكر البيان أن الأضرار التي لحقت بمنشآت المجموعة تسببت في تراجع الإنتاج وهذا يزيد من معاناة المواطن في حصوله على السلع الغذائية.

وناشدت مجموعة شركة إخوان ثابت أطراف الحرب تغليب المصلحة الوطنية العليا في تحييد المنشآت الصناعية والمدنية الاستهداف والقصف وتجنيب القطاع الخاص مزيدًا من الخسائر المادية.

وهددت المجموعة أنها ستضطر إلى نقل منشآتها إلى خارج اليمن إذا استدعى الأمر.

ودعا البيان الأمم المتحدة وبعثتها الخاصة بمحافظة الحديدة والمنظمات الدولية العمل على تأمين المنشآت الصناعية والتجارية والضغط على أطراف الحرب تجنيبها من الأضرار والخسائر التي تؤدي لمزيد من تأزيم الوضع الإنساني في البلاد عامة والحديدة خاصة.

يشار بأن مصانع مجموعة شركة إخوان ثابت التجارية في مدينة الحديدة تعرضت للعديد من الهجمات العسكرية جراء الاستهداف بالقصف المباشر أو المتبادل بين طرفي الحرب باليمن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.