حضرموت- محمد سليمان

نفى مصدر  أمني مسؤول بوزارة الداخلية اليوم الخميس الأخبار التي تتحدث عن التفاوض مع تنظيم القاعدة من أجل إطلاق سراح الداعية الصوفي المختطف طاهر بن حسين العطاس مقابل الإفراج عن مسلحين محتجزين على ذمة الإشتباه بانتمائهم للتنظيم.

وقال المصدر الذي طلب عدم نشر اسمه في حديثه ل”المشاهد” الاخبار المتداولة غير منطقية” حد تعبيره.

وعن من يقف خلف اختطاف “العطاس” قال المصدر أن لا معلومات تشير الى هوية الخاطفين الى الآن ولم تتبنى القاعدة العملية .

في ذات السياق أكد مصدر مقرب من  المختطف في حديثه ل”المشاهد”  أن المعلومات التي تشير إلى أن القاعدة اختطفت الداعية كاذبة ولم يتم التواصل مع أهل المختطف من أي جهة كانت .

يذكر أن مسلحين مجهولين في الثاني عشر من شهر اكتوبر الجاري اختطفوا  الداعية طاهر بن حسين العطاس من أمام منزله، بمدينة تريم، بحي الروضة القريب من رباط دار المصطفى – مركز المدرسة الصوفية باليمن، عقب عودته من صلاة الفجر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.