fbpx

المشاهد نت

مسئول حكومي ل”المشاهد”: المنظمات الدولية لم تقدم شيئا للعبدية

مسئول حكومي ل”المشاهد”: المنظمات الدولية لم تقدم شيئا للعبدية

مأرب – صلاح بن غالب

أطلقت الوحدة التنفيذية لإدارة شؤون النازحين بمحافظة مأرب (شمال شرق اليمن)، تقريرا تناولت فيه الوضع الإنساني في مديريات جنوب المحافظة.

وأوضح مدير الوحدة التنفيذية لشؤون النازحين بمحافظة مأرب سيف ناصر مثنى لـ “المشاهد“: أن المنظمات الأممية والهيئات الإغاثية لم تقدم شيئا لإغاثة أبناء مديرية العبدية والنازحين الجدد منذ مطلع سبتمبر/آيلول الماضي؛ مما زاد من تفاقم الوضع الإنساني للنازحين.

وأضاف أن معظم تلك المنظمات تنفق ما يتم تمويله باسم النازحين في مناطق سيطرة الحوثيين، ولا يصل إلى نازحي مارب إلا النذر اليسير.

وأشار إلى أن التقرير قدر نسبة الفجوة في الاحتياجات الضرورية بنسب متفاوتة، حيث بلغت نسبة الاحتياج للمواد الايوائية 96 %، يليها المياه والإصحاح البيئي 92 %، ويليها العجز في الأمن الغذائي وغيرها من المواد الاخرى 75 %.

منوهاً أن التقرير وثّق نزوح أكثر من 3 آلاف أسرة من مديريات جنوب المحافظة منذ مطلع سبتمبر/آيلول الماضي في ظل استمرار قصف المناطق الآهلة بالسكان بالصواريخ البالستية من قبل جماعة الحوثي.

وأكد أن أعداد النازحين في تزايد مستمر، وما زالت فرق الرصد الميداني ترصد أعدادا جديدة في الوقت الراهن.

لافتاً أن أبناء مديرية العبدية يتعرضون لأسوأ كارثة إنسانية؛ جراء استمرار جماعة الحوثي في ارتكاب انتهاكات جسيمة وتصفيات وأعمال انتقامية ترقى لجرائم حرب ضد الإنسانية يمارسها الحوثيين في حق أبناء المديرية، حد وصفه.

هذا وحذرت منظمات حقوقية من ممارسة أعمال انتقامية يقوم بها مسلحي جماعة الحوثي ضد المناوئين لهم في مديرية العبدية بعد احتياجها منذ نهاية الأسبوع الماضي.

وترزح مديرية العبدية، جنوب مأرب، لحصار من قبل جماعة الحوثي منذ ما يزيد عن شهر، وسط أوضاع إنسانية “كارثية”، بحسب مسئولين يمنيين، وصمت المنظمات الدولية المختصة بهذا الشأن.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة