حضرموت / خالد بلحاج

تسعى السلطة المحلية بحضرموت، لدمج فئة المهمشين بالمحافظة بالمجتمع، وذلك ضمن خطة لمحو الأمة، وتوفير المناخ الملائم للدراسة، وفقا للإمكانيات المتاحة.

وتقوم الإدارة العامة لمحو الأمية وتعليم الكبار بوادي حضرموت والصحراء، والإدارة العامة لمديرية القطن بالمحافظة، بفتح فصول دراسية لتعليم المهمشين في مناطق تواجدهم.

وتعد هذه الخطوة هي الأولى من نوعها في المحافظة، ولاقت ارتياحا كبيرا لدى فئة المهمشين الذين يحرصون على التعليم.

وفي ذلك الإطار، تفقد مدير إدارة محو الأمية وتعليم الكبار، حداد عوض الحمد، عصر يوم أمس الاثنين، مركز محو الأمية للمهمشين بمنطقة العجلانية، والذي يضم أكثر من 40 طالبا وطالبة.

وحث الحمد الطلاب على الالتزام والمواظبة، وبذل مزيد من الجهد لتحسين مستوياتهم التعليمية. مشددا على أهمية اتخاذ الإجراءات الاحترازية الوقائية من وباء كورونا.

ويشكل المهمشون في اليمن نحو ثلاثة ملائيين وخمسمائة ألف نسمة ما يعادل 12٪ من إجمالي سكان البلاد الذين يقدرون بثلاثين مليون وفق إحصاءات رسمية ويعانون من البطالة والأمية ورفض المجتمع اندماجهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.