fbpx

المشاهد نت

ارتفاع أعداد ضحايا الهجوم على قاعدة العند

ارتفاع أعداد ضحايا الهجوم على قاعدة العند

لحج – عبدالرب الفتاحي وصلاح بن غالب

أعلنت مصادر عسكرية في قاعدة العند الجوية، ارتفاع حصيلة ضحايا الهجوم الصاروخي “الحوثي” على قاعدة العند العسكرية الجوية، صباح اليوم الأحد.

وأشارت المصادر ل “المشاهد” إلى أن 30 جنديًا لقوا مصرعهم، وأصيب أكثر من 90 أخرين في قصف حوثي صاروخي استهدف قاعدة العند الجوية.

المصدر أكد أن القصف الصاروخي استهدف جنودا من اللواء التابع للقائد عبد الرحمن اللحجي، وهو أحد قيادات ألوية العمالقة في الساحل الغربي، كانوا في دورة تدريبية داخل القاعدة.

وأضاف المصدر أن طائرات حوثية قامت منذ الصباح بالتحليق فوق قاعدة العند، وبعدها تم إطلاق صواريخ من قبل الحوثيين، استهدفت الطابور الصباحي للجنود؛ مما أدى إلى مقتل وإصاب العديد منهم.

وهرعت سيارات الاسعاف لنقل قتلى وجرحى القصف الحوثي إلى مدن عدن ولحج، بينما كشفت مصادر طبية أن العيادات الطبية في مدينة العند استقبلت هي الأخرى العديد من الذين تعرضوا للقصف.

وقال سكان محليون في المدينة أنهم سمعوا أربعة انفجارات كبيرة في احد معسكرات محور العند وأن الدفاعات الجوية حاولت التصدي للطيران الحوثي الذي قام بالتحليق قبل وبعد الهجمات التي تعرض لها اللواء التدريبي.

في المقابل، أوضح مصدر عسكري باللواء الثالث عمالقة التابعة للقوات المشتركة بالساحل الغربي، لـ ” المشاهد” أن 3 صواريخ بالستية أطلقتها جماعة الحوثي المسيطرة على مديرية ماوية شرقي محافظة تعز، استهدف الثاعدة العسكرية في لحج.

وأضاف المصدر أن الصواريخ استهدفت المعسكر التدريبي أثناء الطابور الصباحي لجنود اللواء الثالث عمالقة.

وفي ذات السياق، أكد مواطنون في عزلة كرش بمديرية القبيطة، شمال لحج، لـ”المشاهد” أنهم سمعوا أصوات إنطلاق صواريخ من الجهة الشمالية بإتجاه محافظة تعز الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثي.

من ناحية أخرى قال سكان محليون في منطقة العند المجاورة للقاعدة العسكرية إنهم شاهدوا رتلا من سيارات الإسعاف تنقل عشرات الضحايا من الجنود الذي استهدفهم القصف، متجهة إلى مشافي لحج وعدن.

فيما وجهت إدارة مستشفى ابن خلدون العام بلحج نداءً عاجلا للجهات الحكومية والصحية بالمحافظة؛ لتوفير المستلزمات الطبية والتبرع بالدم لإنقاذ عشرات الجرحى من الجنود.

يشار إلى أن هذه هي المرة الثانية التي تتعرض فيها قاعدة العند العسكرية لهجوم حوثي بعد هجومها الاول مطلع 2019، وقتل فيه عدد من قيادات الجيش اليمني.

وأسفر ذلك الهجوم عن مقتل قيادات عسكرية يمنية، مثل نائب رئيس هيئة الأركان، ورئيس شعبة الاستخبارات العسكرية، فيما أصيب محافظ المحافظة اللواء أحمد تركي بإصابات بالغة.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة