صنعاء – فاطمة العنسي

اتهمت جماعة الحوثي، اليوم الأربعاء، الولايات المتحدة بالوقوف وراء معاناة اليمنيين لاستعمالها كورقة ضغط على التحالف بقيادة السعودية.

وقال القائم بأعمال نائب وزير الخارجية في حكومة الأمر الواقع في صنعاء حسين العزي، عبر تغريدة على حسابه الشخصي في “تويتر” رصدها “المشاهد”، إن “أمريكا تقف وراء معاناتنا وفوق ذلك تتاجر بها وتستعملها كغطاء لتمرير ضغوطها على دول العدوان (مشيرًا إلى السعودية التي تقود حربًا عسكرية على البلاد منذ عام 2015).

وطالب العزي الولايات المتحدة “بالكف عن التضليل وذر الرماد في العيون”.

وقال “ليس بدافع وقف الحرب وإنما بدافع الابتزاز وانتزاع صفقاتها الخاصة”.

ودعا نائب وزير الخارجية في حكومة الحوثيين، الحكومة اليمنية في الرياض إلى الاستجابة لسلام حقيقي يحقن الدماء ويصون أمن الجميع، حد قوله.

وقال وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارتن غريفيث، الإثنين الماضي، إن “المؤسسات والخدمات العامة تتدهور بما يحرم الملايين من خدمات التعليم والصحة والمياه والصرف الصحي، بل ويساعد على تفشي الأمراض مثل الكوليرا وكوفيد19”.

وأشار غريفيث، خلال إحاطته أمام مجلس الأمن الدولي لمناقشة الوضع الإنساني والعسكري في اليمن، إلى أن الاشتباكات متواصلة في مأرب، و50 جبهة قتال أخرى، مؤكدًا مقتل 1200مدني خلال العام الجاري فقط.

وفي سياق مماثل، حثت المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة السفيرة “ليندا توماس غرينفيلد” في جلسة مجلس الأمن الدولي ذاتها، السعودية والحكومة اليمنية والحوثيين إلى ضرورة اتخاذ خطوات نحو إعادة الحكومة اليمنية إلى عدن وتحسين الأوضاع الاقتصادية في البلد الذي يشهد حربًا منذ سنوات.

وقالت السفيرة الأمريكية لأعضاء مجلس الأمن: “لا يمكننا التوصل إلى حل دائم للصراع في اليمن أو معالجة انعدام الأمن الغذائي إذا لم يتم التصدي للمظالم الاقتصادية الكامنة التي دفعت الصراع منذ بدايته”.

وأضافت: “لذلك تحث الولايات المتحدة، السعودية والحكومة اليمنية والحوثيين على اتخاذ خطوات لضمان استيراد الوقود ونحث مرة أخرى جميع أطراف اتفاق الرياض على مضاعفة الجهود الهادفة إلى إعادة الحكومة اليمنية إلى عدن واتخاذ خطوات لتحسين الأوضاع الاقتصادية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.