متابعات – المشاهد
توفي، ظهر اليوم الأربعاء، في العاصمة المصرية القاهرة، محسن العيني، أول رئيس وزراء في ظل النظام الجمهوري بشمال اليمن.

وتولى العيني هذا المنصب لأربع حكومات متعاقبة، ثم وزيرًا للخارجية، ثم سفيرًا لليمن في عدة دول غربية، على رأسها الولايات المتحدة الأمريكية، فرنسا وألمانيا.

ويعد العيني أبرز الوجوه اليمنية المدنية التي أسست النظام الجمهوري في شمال اليمن، واتصفت مواقفه بالصلابة في العلاقات اليمنية السعودية.

وإلى جانب عمله الحكومي، فقد كان الراحل العيني مترجمًا، فقد اشتهر بترجمة كتاب “كنت طبيبًا في اليمن”، لطبيبة فرنسية عملت في اليمن خلال عهد نظام الحكم الإمامي.

عرف العيني بانتقاده الشديد للأداء الإداري في الدوائر الحكومية، ومحاربته لمضغ القات، وعمل على مبادرة الإقلاع عن القات بين الموظفين، وكادت أن تنجح المبادرة لولا استقالته من المنصب؛ ليأتي خليفته مشجعً للقات، كما يقول هو في سلسة مقابلات تلفزيونية أجرتها معه قناة السعيدة اليمنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.