لحج : صلاح بن غالب :

نجحت وساطة محلية اليوم الخميس في مديرية المضاربة ورأس العارة غرب محافظة لحج ( جنوب اليمن) في إطلاق محتجزين عسكريين تابعين للقوات المشتركة الموالية للحكومة اليمنية في الساحل الغربي لليمن.

وأوضح الناطق الرسمي باسم قبائل الصبيحة أحمد عاطف الصبيحي لـ”المشاهد” بأن وساطة قادها المحافظ أحمد التركي ونائب وزير التعليم الفني عبدربه المحولي وقادة عسكريون آخرون نجحت في إطلاق 24 عسكريًا كانوا محتجزين لدى قبيلة الأغبرة بمديرية المضاربة.

وأضاف: وتم القبول بتحيكم طرف محايد لوضع حل جذري لإنهاء القضية.

وأشار عاطف بأن سبب الاحتجاز يرجع لمحاولة قيادة القوات المشتركة ترحيل جنود جرحى إلى مدينة عدن متهمين بقتل 2 من أبناء قبيلة الأغبرة.

مبينًا أن حادثة القتل وقعت مطلع يوليو/ تموز الماضي بعد اشتباكات مسلحة بين الجنود المراد ترحيلهم إلى مدينة عدن ورجال من قبيلة الأغبرة في سوق الخرج بمدينة المخا غرب محافظة تعز.

لافتًا بأن قبيلة الأغبرة قبلت بمثول الجنود للعدالة بعد تماثلهم للشفاء وعدم ترحيلهم إلى أي جهة، إلا أن قيادة القوات المشتركة أصرت على خروجهم بحماية عسكرية وعند وصولهم إلى النطاق الجغرافي لقبيلة الأغبرة على الطريق الساحلي بين تعز – عدن حدثت اشتباكات مسلحة أسفرت عن مقتل 3 جنود وشخص واحد من الأغبرة وإحراق مصفحة عسكرية واستسلام 24 جنديًا في أيدي رجال القبيلة قبل 10 أيام من اليوم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.