الخوخة – شهاب العفيف :

كشف مسؤول محلي في مدينة الخوخة جنوب محافظة الحديدة (غرب اليمن)، وجود تحديات تواجه العملية التعليمية في المدينة.

وقال مدير مكتب التربية والتعليم في مديرية الخوخة لـ”المشاهد” إن هناك تحديات تواجه العملية التعليمية في المديرية، أبرزها انعدام الكتاب المدرسي، والنقص الحاد في المعلمين والمعلمات بمدارس المديرية.

وأضاف أنه تم تدشين العام الدراسي الجديد في الخوخة بأكثر من 12 ألف طالب وطالبة يتوزعون على 26 مدرسة حكومية.

وأوضح مدير مكتب التربية أن ثلاث مدارس واقعة تحت سيطرة جماعة الحوثي، لا تتبع مكتب التربية في الخوخة وإنما وزارة التربية والتعليم بصنعاء.

وأكد أن المدارس المدمرة بسبب الحرب بلغت 4 مدارس مدمرة كليًا، إضافة إلى وجود عدد من المدارس في خطوط التماس.

ولفت إلى أن وزارة التربية والتعليم بالعاصمة المؤقتة عدن (جنوبي اليمن)، وفّرت لهم بعض الكتب، لكن مدارس المديرية ماتزال بحاجة إلى كميات كبيرة لجميع المناهج الدراسية.

وأشار إلى أن المكتب عمل على توفير 130 شخصًا من المواطنين الخريجين المؤهلين وغير الموظفين، حيث يقومون بتدريس الطلاب بشكل تطوعي.

وناشد بسرعة توفير حوافز للمدرسين المتطوعين، وتوفير الكتاب المدرسي بكافة المناهج، مطالبًا بوضع حد للموظفين المتلاعبين والمتغيبين عن المدارس للقيام بواجبهم تجاه نجاح واستمرار العملية التعليمية.

ودشنت وزارة التربية والتعليم التابعة للحكومة اليمنية أول أمس، العام الدراسي الجديد بجميع المدارس الواقعة في المناطق المحررة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.