شبوة – صلاح بن غالب

استقبلت مدارس مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة (شرق اليمن) المئات من الطلاب، أمس الأحد، بينهم نازحين من خارج المحافظة.

وأوضح مدير مكتب التربية والتعليم بمحافظة شبوة سالم محمد حنش لـ “المشاهد” إن مدارس مدينة عتق، عاصمة المحافظة، تشهد ازدحامًا متزايدًا في الإقبال على مقاعد الدراسة لهذا العام، وسط كثافة طلابية كبيرة.

وأضاف، بلغ عدد الملتحقين بمدارس المحافظة للعام الدراسي الجديد 2021- 2022 أكثر من 140 ألف طالب وطالبة بمدارس المحافظة، كان النصيب الأكبر منهم بمدارس العاصمة عتق، تليها مدارس مديرية بيحان شمال غرب المحافظة ومدارس مديرية ميفعة جنوب المحافظة.

وأشار حنش إلى أن 15 مدرسة تضررت أثناء الحرب إما كلياً أو جزئياً، وقال: “عندنا 6 مدارس تعرضت للدمار الكلي جراء القصف الجوي من الطيران الحربي”.

ولفت إلى أن أهم الصعوبات التي تواجه العملية التعليمية بمدارس المحافظة تتمثل بحاجتنا إلى أكثر من مليون كتاب متنوع للفصليين الدراسيين للعام الجديد، كما أن هناك نقص حاد في التخصصات العلمية للمعلمين والمعلمات بسائر المدارس.

وأكد حنش أن المعضلة الكبرى هي ما يعانيه المعلم اليمني من ضآلة مرتباته الشهرية أمام الارتفاع الجائر في أسعار السلع الغذائية والدواء وغيرها من الخدمات العامة.

داعياً الحكومة إلى سرعة وضع معالجات لما من شأنه قيام المعلم اليمني بوظائفه على أكمل وجه، حد وصفه.

وأشاد مدير عام مكتب التربية والتعليم بمحافظ شبوة محمد بن عديو لدعمه وتشجيعه المستمر للنهوض بالعملية التعليمية بالمحافظة، حيث تكفل بطباعة الكتاب المدرسي للعام الماضي على نفقة السلطة المحلية بالمحافظة، علاوةً على التعاقد مع 1000 معلم ومعلمة لتغطية العجز الحاصل في مدارس المحافظة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.