صعاء-عصام صبري:

تفاقمت للأسبوع الثالث أزمة انعدام الغاز المنزلي في العاصمة صنعاء والمناطق الواقعة تحت سيطرة جماعة الحوثي.

وامتنعت شركة الغاز الواقعة تحت سيطرة الحوثيين عن تزويد عدد من حارات وأحياء العاصمة صنعاء بمادة الغاز؛ بسبب خلافات نشبت بين حمود عباس المعين من الحوثيين منصب أمين العاصمة، وبين محمد أحمد القديمي المعين من الحوثيين منصب نائب المدير التنفيذي للشركة اليمنية للغاز.

إذ أن أمانة العاصمة أعلنت رفضها للآلية الجديدة الخاصة بتوزيع الغاز في صنعاء والتي تسمى نظام الشركة، بحسب حديث مصدر حكومي.

وقال المصدر الحكومي لـ”المشاهد”، بأن “شركة الغاز الواقعة تحت سيطرة الحوثيين اتفقت مع شركة صافر الواقعة تحت سيطرة الحكومة اليمنية في مأرب على شراء الغاز المنزلي من صنعاء من خلال استخدام مرتبات الموظفين المقيمين في صنعاء لتغطية مشترياتها”.

موضحاً بأن “شركة الغاز الواقعة تحت سيطرة الحوثيين، التزمت بتوفير مرتبات موظفيها في صنعاء من خلال إيراداتها الخاصة، وهو الأمر الذي لم يحصل، بسبب رفض مدراء مديريات وعقال عدد من حارات العاصمة صنعاء للآلية الجديدة الخاصة بتوزيع الغاز في صنعاء”.

ووصل سعر بيع اسطوانة الغاز المنزلي في السوق السوداء في صنعاء لـ15ألف ريال يمني، وفقًا لأحاديث مواطنين لـ”المشاهد”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.