تعز – محمد عبدالله

أغلقت الأجهزة الأمنية في مدينة تعز (جنوب غربي اليمن)، الخاضعة لسيطرة الحكومة، 150 محلًا للصرافة ضمن حملة لمنع التلاعب بأسعار صرف العملات.

وقال مساعد شؤون الأمن في شرطة تعز العقيد نبيل الكدهي لـ”المشاهد“، إن الحملة الأمنية منذ منتصف يوليو/تموز الماضي وحتى الآن أغلقت 150 محلًا للصرافة بمديريات المدينة والمديريات المحررة في ريف غرب وجنوب المحافظة.

وأضاف أن الحملة نفذتها شرطة المحافظة ومباحث الأموال العامة، بالتنسيق مع البنك المركزي تنفيذًا لتوجيهات النائب العام بإغلاق المصارف غير المرخصة.

ويشهد الريال اليمني تراجعًا غير مسبوق في تاريخه، حيث تجاوز سعر صرف الدولار الواحد ألف ريال.

ومنذ اندلاع الحرب في اليمن (مطلع 2015) شهد البلد توسعًا لافتًا في منشآت الصرافة، معظمها غير مُرخصة من أجل المضاربة بالعملة والبحث عن التربح السريع، وفق خبراء اقتصاديون.

وبين فترة وأخرى يعلن البنك المركزي اليمني في عدن عن إغلاق العشرات من محلات الصرافة غير المرخصة، خصوصًا خلال فترات الانهيار التي يتعرض لها الريال اليمني؛ وذلك من أجل وقف محاولات المضاربة بالعملة.

وخلال ستة أعوام خسر الريال اليمني أكثر من ثلاثة أرباع من قيمته مقابل الدولار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.