البيضاء : صلاح بن غالب :

أجبرت المواجهات العسكرية بين جماعة الحوثي والقوات الحكومية في محافظة البيضاء (وسط اليمن) المئات من المدنيين على النزوح إلى مناطق أكثر أمانًا خلال الشهر الماضي.

وقال مدير الوحدة التنفيذية لإدارة شؤون مخيمات النازحين بمحافظة البيضاء عبدالرحمن محمد الخويري لـمراسـل “المشاهد” بأن القتال خلال يوليو / تموز الماضي أجبر أكثر من 1470 أسرة على النزوح من منازلهم في مديريات (الزاهر – ناطع – نعمان).

وأضاف بان مديرية الزاهر آل حميقان نزح منها أكثر من 1400 أسرة لجأت إلى مناطق في مديريات يافع بمحافظة لحج (جنوب اليمن) المجاورة لمديرية الزاهر، وأما مديريتا ناطع ونعمان فهرب النازحون لمناطق في مديرية بيحان بمحافظة شبوة (شرق اليمن) المجاورة للمديريتين.

وأشار الخويري إلى أن النازحين يعيشون أوضاعًا مأساوية مزرية للغاية، فمنهم من نزل في المدارس وتحت الأشجار خاصةً نازحي مديرية الزاهر شمال غربي المحافظة.

واكد بأن وضع النازحين يزداد سواءً يومًا بعد يوم في ظل الأوضاع الاقتصادية الراهنة التي تشهدها البلاد.

وأضاف “وجهنا نداء استغاثة لرئاسة الوزراء وللمنظمات الإنسانية بسرعة عمل حلول عاجلة للتخفيف من معاناة النازحين والمشردين وإلى اليوم لم يتم الالتفات لهم.

وكانت قوات حكومية ورجال القبائل قد خاضوا مواجهات عسكرية مع مسلحي الحوثي بغية تحرير محافظة البيضاء من سيطرة الحوثي مطلع يوليو / تموز الماضي الأمر الذي تسبب بموجة نزوح لآلاف المدنيين هربًا من اشتداد المواجهات بين الطرفين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.