عدن – المشاهد

دعا ما يُعرف “باتحاد نقابات عمال الجنوب” كافة العمال والموظفين في المحافظات الجنوبية من اليمن، إلى تنفيذ إضرابٍ شامل وعصيان مدني؛ احتجاجًا على تردي الأوضاع المعيشية.

وحدد اتحاد نقابات عمال الجنوب، يوم الأحد القادم، الذي يصادف الثامن من أغسطس/آب الجاري موعدًا للبدء بتنفيذ الإضراب والعصيان المدني.

وقال الاتحاد في بيان، طالعه “المشاهد“، إن هذه الدعوة جاءت بعد تدهور سعر صرف العملة المحلية، وتأثيراتها القاسية على أسعار المواد الغذائية، التي ارتفعت إلى الضعفين.

كما بررت نقابات عمال جنوب اليمن دعوتها، باستمرار تردي الخدمات العامة في المحافظات الجنوبية، وعدم اضطلاع “حكومة المناصفة” بمهامها ومسئولياتها الخدمية.

وأعلن اتحاد نقابات عمال الجنوب عن مجموعة من المطالب الحقوقية التي بسببها أعلن الإضراب الشامل في كل المؤسسات العامة والقطاعين الخاص والمختلط.

وتركزت أبرز المطالب برفع الأجور والمرتبات بنسبة 200 %، للموظفين والمتعاقدين والمتقاعدين، وصرف التسويات والعلاوات السنوية، بالإضافة إلى رفع أجور العمال في القطاع الخاص والمختلط بنسبه 200 %.

كما طالب الاتحاد بتثبيت المتعاقدين في كل المؤسسات الحكومية، مؤكدًا أن لدية الكثير من الخطوات التصعيدية؛ ستجبر السلطات على الإذعان لمطالب الشعب، بحسب وصف البيان.

وحمل الاتحاد حكومة المناصفة، بما فيها من وزراء محسوبين على المجلس الانتقالي الجنوبي، مسئولية ما وصلت إليه الأوضاع المعيشية والخدمية في المحافظات الجنوبية من البلاد.

يأتي ذلك على وقع مظاهرات واحتجاجات شعبية تشهدها عدد من المحافظات في جنوب اليمن، تنديدًا بالتردي المعيشي وارتفاع أسعار المواد الغذائية؛ نتيجة تدهور سعر الريال.

حيث شهدت محافظة أبين (جنوب البلاد)، صباح الاثنين، تظاهرة شارك فيها العشرات من المواطنين في مدينة زنجبار، عاصمة المحافظة.

وطالبت التظاهرة التي دعا إليها ناشطون وحقوقيون إلى محاسبة الفاسدين والمتلاعبين بأقوات الشعب، ورفعت لافتات تندد بالسياسات الحكومية الخجولة في معالجة الوضع المعيشي.

يذكر ان سعر صرف الريال اليمني تراجع في المحافظات الواقعة تحت سلطة الحكومة اليمنية؛ ليسجل 1020 ريالًا مقابل الدولار الأمريكي، وقرابة 265 ريالًا يمنيًا أمام الريال السعودي، خلال الأسبوع الماضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.