الرياض – فاطمة العنسي

بحث نائب رئيس الجمهورية في الحكومة اليمنية علي محسن الأحمر، مع نائب المبعوث الأممي إلى اليمن معين شريم، جهود الأمم المتحدة لدعم مساعي إحلال السلام في اليمن، وذلك بالعاصمة السعودية الرياض.

وأكد الأحمر، خلال اللقاء، إلى استعداد الحكومة التعاون فيما يتعلق بملف الأسرى والمعتقلين اليمنيين، وتنفيذ إتفاقية الكل مقابل الكل، باعتبارها قضيه ملف إنساني بحت، ويجب النأي به عن أي ابتزاز أو مقايضة سياسية، وفق وكالة الأنباء اليمنية “سبأ” التابعة للحكومة.

ولفت نائب الرئيس، إلى المستجدات العسكرية الجارية في البلاد، المتعلقة إلى بالتصعيد العسكري في محافظة مأرب شمال شرقي البلاد، متهمًا جماعة الحوثي بعرقلة جهود السلام واستغلال سئ لاتفاق استوكهولم في التحشيد والتصعيد المستمر، حسب قوله.

مجددًا التأكيد على التعاون الإيجابي والداعم لجهود السلام التي تبذلها الأمم المتحدة ومختلف الجهود الرامية لإنهاء معاناة اليمنيين.

من جانبه أشار نائب المبعوث الأممي معين شريم، إلى عدد من القضايا المتعلقة بالجهود الأممية لاستئناف مساعي إيجاد حل سياسي يفضي إلى تسوية سياسية شاملة لإنهاء الصراع القائم، والتي تقع ضمن مهام المبعوث الأممي الجديد.

وكان المبعوث الأمريكي إلى اليمن تيموثي ليندر كينغ، وصل، مساء الثلاثاء الماضي، إلى العاصمة السعودية الرياض، لمناقشة التطورات السياسية والعسكرية في الساحة اليمنية مع عدد من المسؤولين اليمنيين والسعوديين.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية عبر بيان نشرته على موقعها الإلكتروني، إن ليندركينغ سيناقش خلال الزيارة العواقب المتزايدة لهجوم الحوثيين على محافظة مأرب، والدخول في وقف شامل لإطلاق النار في مختلف أنحاء البلاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.