تعز – محمد عبدالله:

قالت منظمة الصحة العالمية، الأحد، إن ما يقارب من 2.25 مليون طفل دون سن الخامسة في اليمن يعانون من سوء التغذية الحاد خلال العام الجاري.
وأضافت المنظمة في تغريدة بصفحتها على موقع التدوين المصغر “تويتر” رصدها “المشاهد”، أن سوء التغذية الحاد يبلغ مستويات قياسية في اليمن متسببًا بخسائر كارثية للأطفال دون الخامسة.
وذكرت أنه تم انقاذ 8,525 طفلاً من سوء التغذية بين يناير ويونيو 2021.
وتشير الإحصاءات الأممية إلى أن أكثر من 16 مليون يمني سيعانون من الجوع هذا العام، وأن ما يقرب من 50 ألفا يعيشون بالفعل في ظروف شبيهة بالمجاعة.
وتشكو منظمات وهيئات الإغاثة من نقص التمويل، وسط تحذيرات أممية من توقف بعض المشاريع التي ستخفف من معاناة اليمنيين.
وتقول الأمم المتحدة، إنها بحاجة إلى 3.58 مليار دولار لصدّ مجاعة كبيرة والاستجابة لتفشي كوفيد-19 وتلبية الاحتياجات الماسة الأخرى المطلوبة لهذا العام.
وتشير تقديرات الأمم المتحدة، الى أن أكثر من 233 ألف شخص قتلوا منذ بداية الحرب، التي تسببت بتوسع دائرة الفقر إلى نحو 80٪ من السكان البالغ عددهم قرابة 30 مليون نسمة.
وتبذل الأمم المتحدة منذ ست سنوات، جهوداً لوقف الاقتتال، وبدء حوار شامل بين الأطراف اليمنية، إلا أنها لم تنجح في إحداث اختراق جوهري في جدار الأزمة التي تسببت في تدهور الوضع الصحي والإنساني والاقتصادي.
ووصلت المواجهات العسكرية بين القوات الحكومية وجماعة الحوثي لطريق مسدود كما تعثرت جهود لإحلال السلام برعاية الأمم المتحدة منذ أواخر 2018.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.