عدن – فاروق محمد :

اختتمت اليوم الخميس في مبنى البنك المركزي اليمني بمدينة عدن ( جنوب اليمن )، دورة تدريبية حول أساسيات مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب.

وأوضح البنك في موقعة الإلكتروني أن الدورة التي استمرت ثلاثة أيام تركزت على الآثار السلبية لغسيل الأموال في اليمن على المستوي الاقتصادي والسياسي والأمني والاجتماعي.

وأشار البنك إلى أن الدورة تضمنت أيضًا عقبات مكافحة غسل الأموال في اليمن، والمهارات الفعالة للرقابة، ودور وحدة جمع المعلومات المالية والبنك المركزي اليمني في الإشراف على أعمال مكافحة غسل الأموال.

وأوضح البنك أن وحدة جمع المعلومات ناقشت ضرورة وضع خطة دائمة للتدريب المستمر على الأنماط الجديدة، ورفدها بالمزيد من الدورات المتطورة والقدرات البشرية، والتطرق إلى دور الاتفاقيات الإقليمية والوطنية لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب.

وتأتي الدورة بعد أيام من وزارة الخزانة الأمريكية بإدراج مصاريف يمنية ضمن قائمة عقوبات مكتب مراقبة الأصول الأجنبية (OFAC) المكلف بفرض العقوبات الاقتصادية والتجارية التي تفرضها الولايات المتحدة على البلدان ومجموعات الأفراد،

ونفت هذه المصاريف ومنها شركة سويد للصرافة في بيان لها جملةً وتفصيلا ماورد ضدها مؤكدة على عدم وجود أي سبب لإدراجها ضمن تلك القائمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.