عدن – فاروق محمد :

قال مدير عام البنك الأهلي اليمني، عضو مجلس إدارة اتحاد المصارف العربية الدكتور أحمد بن سنكر إن التحديات التي واجهت القطاع المصرفي في اليمن لم تواجهها منظومة مصرفية في العالم.

ونقلت وكالة “سبأ” الناطقة باسم الحكومة اليوم عن سنكر من كلمته في افتتاح منتدى “تحديات الامتثال وتعزيز العلاقات مع المصارف المراسلة، الذي ينظمه اتحاد المصارف العربية بمشاركة 19 دولة في العاصمة اللبنانية بيروت” أن القطاع المصرفي ظل صامدًا في أدائه.

وأشار إلى أن “القطاع المصرفي ظل محافظًا على علاقته والتزامه بتطبيق المعايير الدولية والمرتبطة بجوانب الرقابة والحفاظ على علاقاته الوثيقة بمراسليه بالرغم من الإجراءات التي اتخذت من قبل المراسلين الخارجيين بسبب نسبة المخاطر التي ارتفعت بسبب الأوضاع التي تمر بها البلاد”.

ولفت سنكر إلى أن القطاع المصرفي اليمني وبمساعدة البنك المركزي قد سعى لإعادة النبض لعلاقته مع مراسليه المرتبطة بمنظومة البنوك اليمنية.

يشار إلى أن القطاع المصرفي في اليمن يعاني من الانقسام وواجه أزمة سيولة منذ عام 2016، ففي أعقاب تصاعد النزاع في مطلع عام 2015، دخلت البلاد في انحدار حاد في النشاط الاقتصادي، وتوقف تصدير النفط وأدى الانهيار الاقتصادي في اليمن إلى وصول سعر صرف الريال اليمني اليوم إلى 915 مقابل الدولار الأمريكي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.