الرياض – فاطمة العنسي :

وصل المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، مساء أمس الإثنين، إلى العاصمة السعودية الرياض، للاجتماع مع مسؤولين سعوديين ويمنيين، في آخر محاولة له في منصبه كمبعوث أممي، من أجل التوصل إلى اتفاق وقف إطلاق النار وإحلال السلام في اليمن.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، عبر بيان صحفي، حصل “المشاهد” على نسخة منه، إنه، “من المتوقع أن يلتقي المبعوث الأممي في الأيام القليلة المقبلة بكبار المسؤولين اليمنيين وبمسؤولين ودبلوماسيين سعوديين”.

وأكد دوجاريك، أن الزيارة تأتي في إطار الجهود التي يبذلها غريفيث لتخفيف القيود المفروضة على حركة الأشخاص والسلع الأساسية من وإلى اليمن، وتحقيق وقف إطلاق النار على الصعيد الوطني وإلزام أطراف الصراع باستئناف العملية السياسية.

وقال المبعوث الأمريكي إلى اليمن تيموثي لينركينج، أمس الإثنين، إن ،”هناك مقترحًا معقولاً وعادلًا لوقف إطلاق النار في اليمن، بمشاركة شاملة لأطراف النزاع، وبدعم من الولايات المتحدة الأمريكية”.

ولفت ليندركينج، إلى أن الحكومة اليمنية والسعودية تدعمان المقترح بخلاف الحوثيين.

وكانت جماعة الحوثي، اشترطت مسبقًا قبل إجراء أي محادثات سلام، رفع الحصار المفروض على حركة الملاحة الجوية في مطار صنعاء الدولي من قبل التحالف بقيادة السعودية، وإلغاء القيود على وصول السفن إلى ميناء الحديدة، غربي البلاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.