مأرب – سحر علوان :

أكد الصحفي محمد حفيظ يعمل في الموقع بوست في منشور بصفحته بالفيس بوك اليوم أنه تعرض للاعتقال في مدينة مأرب، وأفرج عنه بعد 7 أيام من بقائه في السجن.

وأوضح حفيظ لـ”المشاهد” أنه تعرض للاعتقال من ضباط في المنطقة الأمنية الثالثة بمحافظة مأرب الواقعة تحت سيطرة القوات الحكومية.

وأضاف حفيظ أن ضباطًا في المنطقة الأمنية الثالثة وجهوا له تهمة إعداد أعمال ضد الأمن، وأنه شارك في إطلاق نار في الحي الذي يسكنه، مؤكدًا أن كل التهم التي وجهت له غير صحيحة، متهمًا الضباط بمحاولة إلصاق التهمة به، حسب تعبيره.

ولفت حفيظ إلى أن كل المحاولات للإفراج عنه – والتعريف به أنه صحفي من قبل عاقل الحي وأنه ليس له علاقة بإطلاق النار – لم تقنع السلطات بالإفراج عنه.

واعتبر الصحفي حفيظ ما تعرض له إخفاءً قسريًا، لافتًا إلى “أن أفرادًا من أسرته حاولوا التواصل مع الأجهزة الأمنية لمعرفة مكان اعتقاله، لكن دون دون جدوى”، مشيرًا إلى أنه استطاع كتابة رسالة لأسرته وأصدقائه بعثها مع سجين تم الإفراج عنه كي يبلغهم أنه في السجن.

وأشار الصحفي حفيظ إلى أن المحامي علاو تولى قضيته مع السلطات وتم الإفراج عنه من السجن.

يشار إلى أن الصحفيين في اليمن ومنذ اندلاع الحرب في اليمن عام 2015 من أكثر الصحفيين تعرضًا للانتهاكات، حسب تقارير منظمات دولية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.