عدن – سعيد نادر

أثار قرار مديرة مكتب الإعلام بمحافظة عدن (جنوب اليمن) هدى الكازمي، بإلزام وسائل الإعلام المستقلة والمراسلين العاملين في المحافظة باستخراج تراخيص مزاولة مهنة، جدلاً واسعاً في الأوساط الإعلامية.

وكانت الكازمي قد أصدرت في ساعة متأخرة من مساء أمس السبت، تعميمًا يلزم كافة وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية، وشركات البث الفضائي والإنتاج الإعلامي والمراسلين الإعلاميين، بضرورة حصولهم على تراخيص لمزاولة ومواصلة نشاطهم الإعلامي.

وأشارت الكازمي في تعميمها إلى أن هذه الإجراءات تأتي “لكي لا يتعرضوا للإجراءات الإدارية والقانونية المتمثلة بإيقاف النشاط الإعلامي، ودفع الغرامة المالية بالتنسيق مع الجهات الأمنية”.

واعتبر صحفيون التعميم بأنه بداية لإغلاق وملاحقة وسائل الإعلام والإعلاميين، الذين لا تتناسب توجهاتهم مع سياسة السلطات المسيطرة على عدن.

لافتين إلى أنه يحمل تهديدًا “مبطنًا” من خلال التنسيق مع السلطات والأجهزة الأمنية، في إشارة إلى إمكانية ملاحقة واعتقال المخالفين.

وأطلق عدد من الإعلاميين ورؤساء تحرير عدد من المواقع الإخبارية ووسائل الإعلام المستقلة، حملة على منصات التواصل الاجتماعي، بعنوان “لا تكتميم الأفواه”، رفضًا لقرار مكتب الاعلام بعدن.

وفي أول تعليق حكومي على القرار قال وكيل وزارة الإعلام صالح الحميري: إن التعميم الصادر من مديرة مكتب الاعلام بعدن “غير قانوني”، وغير ملزم ويمثل مخالفة قانونية تستهدف الصحافة المستقلة.

وأضاف الحميري: “بما أننا ننشد دولة النظام والقانون، فيجب التقيد بالقانون”.

مشيرًا إلى قانون الصحافة والمطبوعات اليمني لعام 1990، الذي ينص على أنه “يعتبر مخالفًا لقانون الصحافة والمطبوعات اليمني رقم 25 لسنة 1990، وتحديدًا المادة 36 منه، التي تخول وزير الإعلام فقط، دون غيره، بإصدار تصاريح عمل الصحف والمؤسسات الإعلامية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.