صنعاء-عصام صبري:

تواصل لجان تابعة لجماعة الحوثي في عدد من أحياء العاصمة صنعاء زياراتها لمنازل مواطنين بهدف دعوة أقارب لهم ترك القتال مع القوات الحكومية في جبهة مأرب والعودة إلى صنعاء.

وشكلت جماعة الحوثي غرف عمليات على مستوى كل حارة في العاصمة صنعاء لمتابعة نتائج التواصل مع المقاتلين المنظوين في القوات الحكومية في مأرب، بحسب تأكيد مصدر مقرب من الحوثيين لـ”المشاهد”.

وكشف أحد المواطنين القاطنين في صنعاء والذي زارته قيادات حوثية أن تلك القيادات عرضت عليه منح مكافأة مالية ومنصب في الوظيفة التي يعمل فيها هو وشقيقه القاطن في مأرب، في حال استطاع استمالته واستدراجه للعودة إلى صنعاء.

و قال المواطن الذي (رفض الكشف عن اسمه لدواعٍ أمنية)، إنه أخبر الحوثيين رفض شقيقه عرض الحوثيين.

وكانت وسائل إعلام تابعة لجماعة الحوثي قد أعلنت عن عفو من زعيم الحوثيين لمن تسميهم الجماعة بـ”المغرر بهم”، في حال التخلي عن القتال في صفوف القوات الحكومية في مأرب وتسليم أنفسهم للأجهزة الأمنية التابعة للحوثيين في صنعاء.

ويشكك مواطنون من مصداقية قيادات جماعة الحوثي بمايخص ما أعلنت عنه الجماعة من عفو عام، بسبب قيام حملات الاعتقالات التي تنفذها الجماعة لمعارضيها وللعائدين من مأرب بشكل عام، بحسب تأكيدات مواطنين لـ”ألمشاهد”.

وتزامن تشكيل الحوثيين لجان ثني مقاتلي القوات الحكومية عن مواصلة أعمالهم الدفاعية ضد مسلحي الحوثي مع بدء العملية العسكرية التي أطلقها الحوثيون للهجوم على محافظة مأرب قبل أشهر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.