صنعاء-عصام صبري :

تستمر أزمة انعدام الغاز المنزلي في العاصمة صنعاء الواقعة تحت سيطرة جماعة الحوثي للأسبوع الثالث في شهر رمضان الجاري.

وشكا مواطنون لـ”المشاهد”، من عدم حصولهم على اسطوانة غاز، عبر عقال الحارات ومحطات التعبئة، رغم إعلان شركة الغاز الواقعة تحت سيطرة الحوثيين انتهاء الأزمة التي كانت قد بدأت قبيل أيام من شهر رمضان الجاري بسبب احتجاز مقطورات الغاز من قبل قبليين في مأرب.

وقال المواطن عدنان الولي، إن “عاقل الحارة التي يقطن فيها بالعاصمة صنعاء أخبره أنه لن يحصل على اسطوانة غاز إلا بعد عيد الفطر، بحسب جدول المواطنين الذين سوف يحصلون على الغاز في إطار الحارة”.

وتعاني الأحياء الكبيرة في مديريات معين والحصبة والثورة والصافية وبني الحارث من أزمة حادة في نقص الغاز المنزلي بسبب الكثافة السكانية وعدم وجود عدالة في توزيع حصص الغاز بين مديريات أمانة العاصمة صنعاء ولاعتبارات سياسية تقررها جماعة الحوثي، بحسب حديث مصدر حكومي في أمانة العاصمة لـ”المشاهد”.

ووصل سعر بيع اسطوانة الغاز في السوق السوداء في صنعاء لـ15 ألف ريال، بحسب مواطنين.

وتُعد أزمة الغاز في شهر رمضان الجاري هي الأسوأ في صنعاء منذ سيطرة الحوثيين على صنعاء عقب انقلابهم على الدولة اليمنية قبل أكثر من ستة أعوام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.