صنعاء – محمد فارع :

نظم برنامج مكافحة الإيدز بوزارة الصحة التابعة لجماعة الحوثي بصنعاء اليوم لقاءً تشاوريًا توعويًا لتعزيز الاستجابة للبرامج والتدخلات الصحية لوقاية المجتمع من فيروس نقص المناعة البشري “الإيدز”.

ونقل موقع المسيرة نت الناطق باسم جماعة الحوثي في خبر نشر ه اليوم أن اللقاء الذي عقد كان بالتعاون مع المنظمة الدولية للهجرة وشارك فيه 30 مشاركًا من الجهات المختصة الأمنية والصحة والجهات ذات العلاقة بالوضع الوبائي محليًا وإقليميًا ودوليًا وأنشطة البرنامج الوطني في مكافحة فيروس الإيدز.

وناقش اللقاء حسب موقع المسيرة نت كيفية حماية المجتمع من فيروس نقص المناعة البشري وآثاره السلبية الناتجة عن الوصمة، وتعزيز جهود مكافحة المرض عن طريق التنسيق بين الجهات ذات العلاقة، وكذا الخدمات التي يقدمها البرنامج الوطني لمكافحة الإيدز.

ودعا وكيل وزارة الصحة لقطاع الرعاية الدكتور محمد المنصور خلال اللقاء إلى تكثيف التوعية المجتمعية بمخاطر المرض وأسبابه على الفرد والمجتمع خاصة في ظل الحرب والنزوح غير الشرعي من القرن الأفريقي إلى اليمن.

ولم تنشر أي معلومات من خلال اللقاء عن أي احصائيات جديدة بعدد المصابين بمرض نقص المناعة المكتسبة الإيدز في مناطق سيطرة جماعة الحوثي حتى اليوم، كما لم يتطرق الخبر إلى اتخاذ إجراءات فيما يتعلق بعمل المرافق الصحية وعمليات نقل الدم خاصة أن مصادر طبية أكدت لـ”المشاهد” أن أغلب الإصابات الجديدة بالإيدز هي من خلال إهمال تعقيم المرافق الصحية التي يتم إليها نقل جرحى المواجهات العسكرية بشكل كبير.

يشار إلى أن هناك إصابات كثيرة في عدة محافظات يمنية حسب ما أكدت مصادر لمراسل “المشاهد” تتركز في المحافظات التي جرت فيها مواجهات عسكرية، وتم نقل الجرحى إليها وأغلب مرافقها الصحية تعاني من نقص توفر الإمكانيات الصحية اللازمة، خاصة فيما يتعلق بالتعقيم الذي يضمن رعاية صحية مناسبة بحجم الأعداد الكبيرة من الجرحى المدنيين والعسكريين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.